مصر تتعاقد مع شركة فرنسية لتصنيع وإطلاق قمر صناعي جديد

القاهرة-"القدس"دوت كوم-(شينخوا)- وقعت شركتا المصرية للأقمار الصناعية (نايل سات) و(تاليس ألينا سبيس) الفرنسية، على عقد ستقوم بموجبه الأخيرة بتصنيع وإطلاق القمر الصناعي "نايل سات 301".

وقال أحمد أنيس رئيس شركة (نايل سات)، خلال حفل التوقيع، إن القمر الصناعي الجديد سينطلق إلى الفضاء في يناير 2022، ليحل محل "نايل سات201 "، الذي سينتهي عمره الافتراضي في عام 2028، حسب وكالة أنباء (الشرق الأوسط).

وأوضح أن شركة (نايل سات) وافقت على اختيار شركة (تاليس ألينا سبيس) الفرنسية لتتولى تصنيع "نايل سات 301"، بعد أن خضعت العروض التي قدمتها أربع شركات أجنبية لفحص ومناقشة مطولة بين أعضاء لجنة اختيار الشركة المصنعة، حسب الشروط الفنية التي وضعها مكتب استشاري عالمي.

ولفت إلى أن تصنيع القمر الجديد سيستغرق 25 شهرا في مقر شركة (تاليس ألينا سبيس) بجنوب فرنسا، قبل أن يتم الإطلاق في أواخر يناير 2022.

ونوه بأن العمر الافتراضي للقمر الجديد 15 عاما، ويزن 4.1 طن، وسيضم 38 قناة قمرية، مقابل 26 قناة قمرية في القمر الحالي.

وأشار إلى أن القمر الجديد سيتوسع في نطاق تغطيته، حيث سيتم تغطية دول جنوب القارة الأفريقية ودول حوض نهر النيل، بالإضافة للمناطق التي يغطيها القمر الحالي.

وتتضمن إمكانيات القمر الجديد كذلك تقديم خدمات الإنترنت، بشكل يحقق التكامل مع القمر المصري "طيبة 1" الذي أطلق نهاية نوفمبر الماضي، لتكون مصر قادرة على تقديم خدمة الإنترنت الفضائي من خلال قمرين صناعيين بما يضمن تأمين واستمرار هذه الخدمة.

كما سيتم تصنيع "نايل سات 301" وفق تكنولوجيا متقدمة تمكنه من تحديد أي مصدر للتشويش، ومعالجة عمليات التشويش لتوفير التأمين الكامل للقنوات التلفزيونية العاملة عليه.