احتفال مركزي بطولكرم بمناسبة اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة

طولكرم– "القدس" دوت كوم- نظم الاتحاد الفلسطيني العام للأشخاص ذوي الإعاقة فرع طولكرم والمكتب الحركي، بالشراكة مع اللجنة التنسيقية، وتحت رعاية محافظ طولكرم عصام أبو بكر، وبحضوره، الاحتفال المركزي "معاَ نبني الوطن"، بمناسبة اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة، والذي يصادف 3/ 12 من كل عام.

وشارك في الحفل مجدي مرعي، مسؤول فرع الاتحاد بطولكرم، وممثلو المكاتب الحركية للاتحاد، ورئيس الغرفة التجارية إبراهيم أبو حسيب، ومدير عام داخلية طولكرم مالك عموص، ومدير التربية والتعليم بطولكرم طارق علاونة وممثلو المؤسسات الرسمية والأهلية والفعاليات، والمؤسسات العاملة مع الأشخاص ذوي الإعاقة والجهات المختصة ذات العلاقة.

ونقل أبو بكر تحيات الرئيس محمود عباس "أبو مازن"، وتهانيه بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة، مؤكداً الاهتمام الدائم والمستمر بأصحاب الهمم العالية، مشيراً إلى ما تقوم به الحكومة ممثلةً برئيس الوزراء د. محمد اشتية من متابعة لاحتياجات الأشخاص ذوي الإعاقة، وذلك عبر تلبية احتياجاتهم، ودعمهم ومساندتهم ورعايتهم، مشيراً إلى زيارة مقر الاتحاد بطولكرم والاطلاع على تجربة عملهم من حيث وجود البيانات والإحصاءات والأرقام عن تلك الحالات، إضافة إلى اتباع برامج عمل منظمة لخدمتهم والوقوف إلى جانبهم.

وعبر أبو بكر عن شكره وتقديره للإتحاد العام للأشخاص ذوي الإعاقة وكافة المؤسسات في لجنة المحافظة على تنظيم هذا الاحتفال لتسليط الضوء على احتياجات هذه الشريحة من المجتمع الذين يستحقون كل الدعم الاهتمام والمساندة والرعاية.

وألقى مجدي مرعي في كلمة باسم اللجنة التنسيقية للمؤسسات العاملة مع الأشخاص ذوي الإعاقة، مشيراً إلى أهمية الاحتفال بهذا اليوم، الذي يصادف الثالث من كانون الأول من كل عام،مشيراً إلى أن الجهود متواصلة لإطلاق القانون الخاص الذي ينظم العمل تجاه نيل الأشخاص ذوي الإعاقة حقوقهم، حيث توجت تلك الجهود في العام 2014 بدخول دولة فلسطين الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة بعد توقيع الرئيس محمود عباس على هذه الاتفاقية.

وأكد مرعي أن "عمل الاتحاد أثمر وضع الأشخاص ذوي الإعاقة كشريحة فاعلة في المجتمع تتربع على سلم أولويات القيادة، والعمل المؤسسي، من خلال توجهات الاتحاد لعقد عدد من الاتفاقيات والتفاهمات التي تخدم هذه الشريحة بكافة المجالات".

وتخللت الفعالية فقرات دبكة شعبية، ومسرحية هادفة، وقصة نجاح قدمها الطالب آدم عبد الرحيم زيدان من ذوي الإعاقة، متحدثاً عن تجربته بالإعاقة الحركية، ومثابرته لمواجهتها والتغلب عليها.