هيئة الأسرى تُحذر من تراجع الحالة الصحية للأسيرين أبو خرابيش والطوس

جنين ـ "القدس" دوت كوم- علي سمودي- حذرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين اليوم الثلاثاء، من تراجع الحالة الصحية لكل من الأسيرين محمود أبو خرابيش ومحمد الطوس والقابعين في معتقل "ريمون"، وذلك في ظل استمرار إهمال أوضاعهما الصحية والاستهتار بحياتهما.

وأوضحت الهيئة، في بيان لها، أن الأسير أبو خرابيش (54 عاماً) من مخيم "عين السلطان" بمحافظة أريحا، يشتكي منذ عدة سنوات من مشاكل بالقلب وعدم انتظام دقاته، ومن مرض ضغط الدم والذي أُصيب به خلال وجوده في السجن، ومن ارتفاع في نسبة الكولستيرول والدهون بالدم، كما أنه يعاني من التهابات شديدة بالأمعاء والاثني عشر والقولون، ورغم حالته المرضية السيئة ومعاناته من الآلام، إلا أن الأسير أبو خرابيش لا يتلقى أي علاج يناسب حالته المرضية، وتكتفي إدارة المعتقل بإعطائه الأدوية المسكنة فقط.

أما عن الأسير محمد الطوس (64 عاماً) من محافظة الخليل، فهو يشتكي في الآونة الأخيرة من التهابات في اللوزتين، كما أنه يعاني من وجود عدة أكياس على الكلى مليئة بالسوائل تؤثر على وضعه الصحي، وهو بانتظار تحويله لإجراء فحوصات طبية عاجلة لتشخيص حالته، لكن إدارة المعتقل تماطل بتحويله.

ولفتت الهيئة إلى أن معظم الأسرى القدامى يعانون من أوضاع صحية صعبة، مشيرة بأن سنوات السجن الطويلة التي أمضوها داخل معتقلات الاحتلال بأوضاع حياتية قاسية وبحرمانهم من العلاج، أثرت عليهم وفاقمت من أوجاعهم وجعلتهم فريسة للأمراض.

يذكر، بأن كلا الأسيرين يقضيان أحكام بالسجن المؤبد مدى الحياة، وكلاهما معتقلان منذ أكثر من 30 عاماً، كما أنهما من أسرى الدفعة الرابعة الذين كان من المفترض أن تفرج سلطات الاحتلال عنهم عقب التفاهمات التي تمت بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي بوساطة أميركية عام 2014، إلا أن السلطات الإسرائيلية تنصلت من ذلك ولم تقم بالإفراج عنهم.