فشل جهود تشكيل حكومة إسرائيلية يقرّب موعد الانتخابات الثالثة

رام الله - القدس دوت كوم - ترجمة خاصة - حالة من الفشل تواجهها جهود تشكيل حكومة إسرائيلية جديدة، في ظل تمسك الأطراف بمواقفها.

وبحسب إذاعة كان العبرية، اليوم الثلاثاء، فإن فريق التفاوض عن حزب أزرق - أبيض بزعامة بيني غانتس، أبلغ فريق التفاوض عن حزب الليكود بزعامة بنيامين نتنياهو، أن الأول قرر مقاطعة الاتصالات بالثاني، طالما أن الليكود لا يقبل بمبدأ أن يكون غانتس الأول في التناوب بالحكومة.

ووفقًا للإذاعة، فإن حزب غانتس اعتبر أنه لا أهمية لتلك الاجتماعات طالما لن تحرز أي تقدم حقيقي خاصةً في قضية التناوب على رئاسة الحكومة.

وأكد غانتس أمس في تصريحات له، أنه لن يكون في حكومة يقودها نتنياهو بعد أن تم توجيه لوائح اتهام ضده. معبّرًا عن رفضه للاقتراح الذي قدمه الليكود بأن يكون نتنياهو رئيسًا للوزراء لمدة 6 أشهر لتمرير خطته المتعلقة بفرض السيادة على وادي الأردن، وتوقيع اتفاق دفاعي مشترك مع الولايات المتحدة.

واعتبر غانتس أن التحديات الأمنية بحاجة لحكومة قوية قادرة على مواجهة التحديات وليس اتفاقًا يقيد حرية عمل الجيش الإسرائيلي.

وفي السياق، دعت إيليت شاكيد زعيمة حزب اليمين الجديد، أفيغدور ليبرمان زعيم حزب إسرائيل بيتنا للانضمام للحكومة التي ينوي تشكيلها نتنياهو. مشيرةً في الوقت ذاته إلى أن خيار انتخابات ثالثة هو الأقرب.

وأشارت في مقابلة مع قناة 13 العبرية صباح اليوم، إلى أنه يمكن أن يتم سد الفجوات بين حزب ليبرمان، وأحزاب اليمين المتدين.

من جانبها، أبلغت المديرة العامة للجنة الانتخابات المركزية أورلي عاديس، رؤساء الأحزاب في الكنيست أن اللجنة مستعدة لامكانية إجراء الانتخابات العامة في الخامس والعشرين من شهر فبراير/ شباط المقبل.

ويدور الحديث عن تبكير الموعد الأصلي للانتخابات المتوقعة وهو السابع عشر من شهر مارس/ آذار المقبل.

يشار إلى أنه يتعيّن إدخال تعديل على قانون أساس الحكومة من أجل تقديم موعد الانتخابات.