الحكومة تنعى القائد الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن

رام الله- "القدس" دوت كوم- نعت الحكومة بمزيد من مشاعر الحزن والأسى، إلى الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات، وإلى الأمتين العربية والإسلامية، وإلى الأحرار في جميع أنحاء العالم، القائد والمحارب الوطني الكبير، أحد القيادات المتقدمة في حركة "فتح"، المناضل أحمد عبد الرحمن "أبو يزن"، الذي وافته المنية مساء اليوم الإثنين في مدينة رام الله عن 76 عاما قضاها في صفوف الثورة الفلسطينية مقاتلا، وكاتباً صحفيّاً، ومفكراً، وسياسيا.

وقالت إن القائد الوطني أحمد عبد الرحمن ترك أثرا كبيرا في المشهد الوطني بما حباه الله من سجايا وخصال نبيلة، وبما امتلكه من قدرات أسهمت في إثراء الحركة الوطنية أمام زيف الرواية الإسرائيلية.

وكان الفقيد الكبير شغل منصب أول أمين عام لمجلس الوزراء، إضافة إلى العديد من المناصب القيادية التي تقلّدها طيلة حياته الحافلة بالنضال وبالمواقف الوطنية.

وتقدم رئيس الوزراء محمد اشتية، وجميع الوزراء، من أسرة الفقيد بخالص العزاء، ضارعين إلى الله العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته.