وفاة المناضل أحمد عبد الرحمن

رام الله - "القدس" دوت كوم- توفي مساء اليوم الاثنين القيادي في حركة فتح المناضل احمد عبد الرحمن، عن عمر يناهز 76 عاما.

ونعى الرئيس محمود عباس، المناضل عبد الرحمن وتقدم من ذوي الفقيد ومن أبناء شعبنا، بأحرّ التعازي والمواساة.

وأشار الرئيس عباس الى ان الراحل أفنى حياته في الدفاع عن حقوق شعبنا، وفي الدفاع عن قراره الوطني المستقل.

وأحمد عبد الرحمن من مواليد قرية بيت سوريك شمال غرب القدس، وهو من الرواد الأوائل لحركة "فتح" التي التحق بها عام 1967، وكان من مؤسسي الإعلام الموحد مع الشهيد ماجد أبو شرار، وهو من مؤسسي إذاعة صوت فلسطين، وترأس تحرير مجلة فلسطين الثورة، وكان ناطقا باسم حركة "فتح" ومستشارا للرئيس الشهيد ياسر عرفات، وهو أول أمين عام لمجلس الوزراء.

وسيتم تشييع الراحل الكبير أحمد عبد الرحمن بعد غد الأربعاء الساعة 11 صباحا من مقر الرئاسة بمدينة رام الله.

وشغل الراحل عدة مناصب ومواقع متقدمة في العمل السياسي والتنظيمي، منها مستشارا للرئيس عباس لشؤون منظمة التحرير، وعضو مجلس مجلس مركزي، ومجلس ثوري لحركة فتح، وعضو في المجلس الوطني الفلسطيني.

كما كان الفقيد عضوا في الأمانة العامة للاتحاد الكتاب والأدباء الفلسطينيين، وله عدة مؤلفات، منها "عشت في زمن عرفات" وقد فاز بجائزة الدولة لعام 2015 وكتابه الأخير، بعنوان: عرفات.

الحكومة الفلسطينية تنعى الراحل عبد الرحمن

ونعت الحكومة الفلسطيني الراحل احمد عبد الرحمن الى الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات الذي وافته المنية في رام الله مساء اليوم الاثنين عن 76 عاما "قضاها في صفوف الثورة الفلسطينية مقاتلاً، وكاتباً صحفيّاً، ومفكراً، وسياسياً، ترك أثراً كبيراً في المشهد الوطني بما حباه الله من سجايا وخصال نبيلة، وبما امتلكه من قدرات أسهمت في إثراء الحركة الوطنية أمام زيف الرواية الاسرائيلية" كما جاء في بيان نعي للراحل عبد الرحمن.

وتقدم رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتية وجميع الوزراء من أسرة الفقيد بخالص العزاء.