الديمقراطية: نرحّب بالدعوة لانتخابات شاملة

غزة - "القدس" دوت كوم - رحبت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، اليوم الاثنين، بالدعوة إلى انتخابات عامة، باعتبارها استحقاقاً دستورياً ملحاً وحقاً أصيلاً للمواطن، وضرورة وطنية للخروج من دوامة عملية إنهاء الانقسام.

جاء ذلك في رسالة الجبهة، رداً على رسالة الرئيس محمود عباس إلى رئيس لجنة الانتخابات المركزية، الدكتور حنا ناصر، بتحديد موقف من الدعوة للانتخابات التي أطلقها الرئيس عباس في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقالت الجبهة في رسالتها إنها "ترى أن تكون الانتخابات شاملة لجميع مؤسسات السلطة ومنظمة التحرير، الرئاسة والمجلس التشريعي، والمجلس الوطني، كما أكدت موافقتها على ما انعقد عليه الاجتماع الوطني بشأن إجراء الانتخابات التشريعية أولاً، تليها الانتخابات الرئاسية بفاصل زمني محدد لا يتجاوز ثلاثة أشهر".

وأكدت الجبهة، على ضرورة أن تتخذ اللجنة التنفيذية ومكتب رئاسة المجلس قراراً بشأن الجدول الزمني لاستكمال انتخابات المجلس الوطني الفلسطيني بحيث يكتمل شمول العملية الانتخابية.

وبشأن طبيعة نظام الانتخابات، أكدت الجبهة أن الانتخابات الرئاسية والتشريعية يجب أن تجري على أساس القانون الأساسي ووفق نظام التمثيل النسبي الكامل، الذي بات موضع إجماع وطني مؤخراً.

وشددت على ضرورة التوافق الوطني على الإجراءات والترتيبات التي تضمن حرية ونزاهة العملية الانتخابية وشفافيتها وتوقيع ميثاق شرف لاحترام هذه الإجراءات واحترام نتائج الانتخابات والالتزام بها.

وأكدت الجبهة ضرورة البدء فوراً بالحوار الوطني بين جميع القوى على أعلى مستوى قيادي، على سبل إنجاح العملية الانتخابية وضماناتها. مضيفةً "ذلك بالرغم من أنه لا نرى وجود مغزى للربط بين بدء الحوار وبين إصدار المرسوم الرئاسي بالدعوة للانتخابات، وأن هذه المسألة ينبغي ألا تشكل عقبة تعطل السير نحو الاستحقاق الانتخابي".