جمعية هواة ومربي الحمام تختتم معرضها الأول في أريحا

نابلس- "القدس" دوت كوم- غسان الكتوت- اختتمت الجمعية الفلسطينية لهواة ومربي الحمام الخيرية معرضها الأول، والذي أقيم في حرم جامعة الاستقلال بأريحا، برعاية عضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" اللواء توفيق الطيراوي، ومحافظ أريحا والأغوار اللواء جهاد أبو العسل.

وافتتح المعرض بمشاركة عدد كبير من المربين والهواة من مختلف محافظات الوطن، وبحضور رسمي وشعبي لافت.

وفي كلمته خلال حفل الافتتاح، نقل اللواء أبو العسل تحيات الرئيس محمود عباس لإدارة الجمعية ومنتسبيها، مؤكدا على دعمه لمثل هذه المبادرات والفعاليات.

وأضاف بأن القيادة والشعب الفلسطينيين صامدون في وجه المؤامرات التي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية، مبينا أن القيادة والشعب سيتجاوزون هذه المؤامرة ويفشلونها، كما أفشلوا غيرها سابقا.

اما رئيس الهيئة الإدارية للجمعية الفلسطينية لهواة ومربي الحمام إياد القاضي، فأكد في كلمته التزام الجمعية واعضائها بالثوابت الوطنية الفلسطينية والوقوف جنبا الى جنب مع القيادة والشعب في مواجهة القرارات الامريكية الهادفة الى شرعنة الاستيطان ومحو الهوية الفلسطينية.

ولفت القاضي إلى أن هذه الجمعية وجدت لتجمع المربين والهواة الفلسطينيين تحت مظلة واحدة، حيث روعي أن يكون تمثيل المربين في الهيئتين التأسيسية والإدارية من جميع المحافظات.

وبين القاضي أن الجمعية ستراعي مصالح المربين والهواة، وتقدم لهم الدعم اللوجستي من خلال تأمين أعلاف وأدوية، وتنظيم معارض ولقاءات، والتعاقد مع أطباء بيطريين لتوعية المربين حول أفضل سبل العناية بطائر الحمام.

وأعلن القاضي عن تنظيم معرض ضخم لطائر الحمام خلال الربيع المقبل، سيتضمن المنافسة والتحكيم على الطيور المشاركة من قبل المربين.

وفي ختام كلمته، عبر القاضي عن شكره وتقديره لراعيي المعرض، اللواء توفيق الطيراوي، واللواء جهاد أبو العسل، وأشاد بحضور العميد حماد كعابنة، مدير جهاز الامن الوقائي في محافظة قلقيلية، مثنيا على المربين المشاركين ولجان النظام ومنتسبي الجمعية وأعضاء هيئتيها التأسيسة والإدارية.

يذكر أن الطيور المشاركة في المعرض عكست المستوى المرموق الذي تتمتع به طيور المربين الفلسطينيين، والتي قد يصل سعر بعض انواعها إلى آلاف الدولارات.