جزءٌ من مذود ميلاد المسيح يصل بيت لحم وسط حفاوة بالغة

بيت لحم– "القدس" دوت كوم- نجيب فراج– استقبلت مدينة بيت لحم اليوم جزءاً من المذود الخشبي الذي كان قد ولد عليه المسيح قبل ألفي عام ونيف.

وأُدخل إلى المذود المدينة المقدسة التي أعلنت اليوم بدء الاحتفالات بعيد الميلاد المجيد مع وصول موكب حارس الأراضي المقدسة فرانشسسكو باتون إلى بيت لحم قادماً من القدس، وقد حمل المذود بين يديه وشاهده جمع من المستقبلين، حيث سيُسجّى المذود في كنيسة كاترينا الرعوية بكنيسة المهد، وسيكون المجال مفتوحاً ليشاهده الزوار.

وكانت القطعة الخشبية التي يعود تاريخها إلى أكثر من ألفي عام، ولا يزيد طولها عن سنتيمترات قليلة، محفوظة في كنيسة سانتا ماريا ماجوري في روما، ووصلت إلى الاراضي الفلسطينية، ونُقلت الى مركز نوتردام في القدس ليومين ومن ثم إلى مدينة بيت لحم، حيث مستقرها الأبدي.

وكان رئيس بلدية بيت لحم المحامي انطون سلمان أعلن عن قرار النقل قبل أُسبوع، مشيراً إلى أنه جاء بناءً على طلب من الرئيس محمود عباس لبابا الفاتيكان فرنسيس أثناء زيارة لحاضرة الفاتيكان قبل عدة أشهر.

وأوضح سلمان لمراسل "القدس" أن وصول هذه القطعة التي تم الاستيلاء عليها أثناء الحروب الصليبية مناسبة مهمة، وهو ما يميز أعياد الميلاد هذا العام، مشيراً إلى أنت الكثير من المقتنيات التي تخص مناسبة الميلاد ضاعت أو تمّت السيطرة عليها أثناء الحروب والأزمات التي عصفت بالأراضي المقدسة، ومن بينها بيت لحم.