مكغولدريك يدعو لإجراء تحقيقات في عمليات قتل إسرائيل للمدنيين بغزة

نيويورك- "القدس" دوت كوم- دعا جيمي ماكغولدريك منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في الأرض الفلسطينية المحتلة، إلى إجراء تحقيقات شاملة في عمليات القتل التي ينفذها الاحتلال ضد المدنيين الفلسطينيين وخاصةً في قطاع غزة.

وقال ماكغولدريك في مقابلة خاصة بموقع أخبار الأمم المتحدة، إن مقتل 34 فلسطينياً في غزة بينهم 8 أطفال والعديد من النساء، يظهر أن هناك مأساة كبيرة في غزة، خاصةً وأن هناك عائلة بأكملها قتلت في واحدة من الهجمات.

وأضاف "أعتقد أنه يجب إجراء تحقيقات مستقلة ونزيهة في هذه الأحداث، من أجل بناء الثقة والدعم".

وأعرب عن أمله في أن يستمر الهدوء بغزة مع توقف مسيرات العودة، مضيفاً للإعلامية التي أجرت معه المقابلة "الناس هناك متعبون من عيش تلك الأوقات العصيبة لمرات عديدة، وإذا رأيتِ الطريقة التي يعيش بها الناس في غزة والظروف التي يتعين عليهم تحملها، فتدركين أن اليأس والقنوط واضحان".

وأضاف "أعتقد أن الوضع مأساوي جداً. كنت هناك الأسبوع الماضي. وترين بوضوح تام الطريقة التي يعيش بها الناس. هناك شعور بالإحباط، هناك حنق وغضب بسبب الحصار الخانق. وأعتقد أن الوضع سيكون هشاً دائماً ما لم نفعل شيئاً أكثر جوهرية واستدامة".

ورفض مقارنة المآسي بين ما يجري في اليمن وغزة، قائلاً "إذا كنت شخصاً عادياً يعيش في غزة أو في صنعاء أو في أجزاء أخرى، لن تقارن نفسك بالآخرين، بل ستقارن نفسك بما لديك، وبما كنت عليه من قبل. وأعتقد في سياق غزة، ما يراه الناس أمامهم هو مستقبل مظلم ويشبه الكابوس. وأعتقد أن الوضع في صنعاء ربما أقل صعوبة لأنه أزمة جديدة وهناك مكاسب سياسة قد تحققت بالفعل من قبل المبعوث الخاص".

وأضاف "أعتقد أن المبعوث في اليمن يبدو أنه قادر على إحراز بعض التقدم مع الأطراف والأمور تسير في اتجاه أفضل مما كان قبل عامين في غزة، أعتقد أن قضية المصالحة بين فتح وحماس ما زالت بعيدة. على الرغم من اقتراح أجراء انتخابات في المستقبل. أعتقد أنه حتى يكون هناك توجه فلسطيني موحد، فلن تكون هناك محاولة لتحقيق مصالحة مع إسرائيل. ومن المهم أن يتقدموا في هذا الصدد".

وتابع "في فلسطين، الناس يكافحون بشكل يومي بسبب البطالة على سبيل المثال: في غزة 54 ٪ من الأشخاص عاطلون عن العمل. وسبعة من أصل 10 أشخاص هم دون الـ 30 عاماً. أي أن سبعة من كل 10 أشخاص ليس لديهم وظيفة. يستيقظ الناس في الصباح وينظرون إلى هواتفهم المحمولة فيرون شباباً في الخامسة والعشرين من العمر في إيطاليا أو في لندن، ويقولون لأنفسهم: لماذا لا يمكنني الحصول على وظيفة وسيارة لماذا لا يمكنني أن أتزوج، أسافر، أتمتع بالحرية، بحياة طبيعية. حياتهم اليومية هي أشبه بالكابوس، لأنهم يعيشون في مكان بائس".

وواصل "هم ينظرون عبر آفاق البحر الأبيض المتوسط ويلاحظون أن الناس في الجانب الآخر يستمتعون بالعطلات وبحياة جيدة، وهم عالقون في القطاع. وأعتقد أن هذا البعد يؤثر عليهم ولهذا السبب أعتقد أن لدينا بعض المشكلات النفسية الخطيرة هناك. ولهذا السبب نرى ظاهرة الانتحار، ولهذا السبب يتعاطى الناس المخدرات. أعتقد أن الناس يحاولون فقط التخفيف من واقعهم. وأعتقد أن هذا هو السبب الذي أدى إلى بدء المظاهرات".

وبشأن بيان الولايات المتحدة حول شرعية المستوطنات الإسرائيلية، قال مكغولدريك إن موقف الأمم المتحدة واضح بأن المستوطنات تتعارض مع القانون الدولي، وتشكل عقبة فورية أمام تحقيق حل الدولتين.