امتداد التراجع المفاجئ لأسهم هونغ كونغ

هونغ كونغ- "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- امتد التراجع المفاجئ لأسهم هونغ كونغ، اليوم الجمعة، للصين، حيث زادت وتيرة عمليات البيع، وسط حالة من الهلع نظرا لغياب أسباب واضحة وراء الركود.

وقالت وكالة "بلومبرج" للأنباء اليوم الجمعة، إن السوق كانت تسوده تكهنات: الأسهم الخاصة بالرعاية الصحية تراجعت في هونغ كونغ، عندما تم تداول وثيقة على وسائل التواصل الاجتماعي تشير إلى أن بكين يمكن أن تضيف عشرات من العقاقير الجديدة لسلسلة أخرى من المشتريات.

وذكر آخرون أن هناك مخاطر واسعة للغاية في مطلع الأسبوع، مع زيادة حالة عدم اليقين حول جبهة الحرب التجارية. وفي التعاملات المحلية، زادت عملية البيع في جلسة بعد ظهر اليوم، حيث جنى مستثمرون أرباحاً في مجموعات مفضلة لديهم مثل مجموعة "كويشو موتاى".

وقالت وكالة "بلومبرج" للأنباء اليوم إن مؤشر "هانجغ سينغ" تراجع بواقع 2.6 بالمئة في الساعة الثانية و12 دقيقة مساء اليوم بالتوقيت المحلي، وهو مرشح لأن يكون أسوأ يوم منذ أوائل أيار/مايو، عندما أثارت تغريدات للرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن انهيار المحادثات بين أمريكا والصين حالة من الاضطرابات الواسعة.

وكانت أسهم هونغ كونغ قد ارتفعت الاثنين الماضي، بعد أن اكتسح المرشحون المؤيدون للديمقراطية انتخابات مجالس المقاطعات، مما وضع ضغوطا على حكومة المدينة لمعالجة قضايا أثارت أشهرا من الاحتجاجات.

وبعد ذلك بأيام، وقع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب مشروع قانون يؤيد المتظاهرين في هونغ كونغ.

ومن جانبها، اعترفت الرئيسة التنفيذية للمدينة كاري لام يوم الاثنين الماضي، بأن الفوز الكاسح للمعسكر المؤيد للديمقراطية أظهر عدم رضا واسع النطاق تجاه قيادة المدينة.

وقالت لام في بيان إن الانتخابات بدت أنها " تعكس عدم رضا المواطنين إزاء الوضع الحالي والمشاكل المتأصلة في المجتمع".

وأضافت أن الحكومة سوف تستمع " بكل تواضع" وتعمل بجدية وفقا لنتائج الانتخابات التي شهدت فوز الأحزاب المؤيدة للديمقراطية بأغلبية في 18 مجلساً من مجالس المقاطعات بالمدينة، وفي بعض الحالات تمكن مرشحو هذه الأحزاب من الإطاحة بجميع مرشحي السلطة.