السفير منصور: فلسطين حققت إنجازات عدة خلال ترؤسها مجموعة 77 والصين

القدس-"القدس"دوت كوم- زكي أبو الحلاوة- أكد المندوب الدائم المراقب لدولة فلسطين في الأمم المتحدة السفير رياض منصور، أن فلسطين بترأسها "لمجموعة السبعة وسبعين والصين" تمكنت من تحقيق العديد من النجاحات والإنجازات.

وقال السفير منصور في حديث ل"القدس"، إن فلسطين نجحت في توسيع المجموعة للدولة الأخيرة التي أضيفت في شهر سبتمبر وكانت أذربيجان التي استضافت قمة عدم الانحياز.

واضاف، "لعبنا دورا مهما في توحيد المجموعة وتوصلها في المشاورات مع كل الشركاء، وأقصد غير الأعضاء في "مجموعة السبعة وسبعين والصين" البالغ عددهم 135 دولة. توصلنا في الاتفاق في الجزء الاول من العام لما سمي ب الارجنتين و40 عاما اي المؤتمر الذي عقد في الارجنتين قبل 40 عاما حول التضامن والمساعدة في اطار التعاون الفني، كانت مهمة مضنية تخللها مشاورات لاشهر طويلة ولكننا تمكننا في نهاية المطاف من تذليل العقبات والنجاح في اعتماد بتوافق الاراء في قمة بيونس ايريس."

وتابع السفير رياض يقول " نجحنا في اعتماد وثيقة حول التمويل من أجل التنمية وكافة القضايا الأخرى التي عكست نفسها في خمسة قمم على جوانب الجمعية العامة بما فيها ما انجز، وتم بحث ومنافشة التحديات التي تواجهنا في اطار تنفيذ ال 17 هدف من اهداف التنمية المستدامة، ابتداءا من انهاء الفقر وانتهاء بتغير المناخ وما بينهما في كل الاصعدة والاطر"، خاصة أن هذه الاجندة تشكل اليوم 70% من أجندة الأمم المتحدة.

كذلك نجحنا في قضايا كثيرة اخرى من ضمنها الدفاع عن مصالح المجموعة وخاصة الافريقية في اعتماد الميزانيات لقوات حفظ السلام في افريقيا على قاعدة مصالح الدول الافريقية وليس على قاعدة الاشتراطات والتدخلات التي هي غير مناسبة في كثير من الاحيان من قبل الدول الممولة للامم المتحدة لقوات حفظ الامن والسلام الدولي.

واشار السفير رياض الى "اننا اليوم منهمكين في دورة الجمعية العامة في اعتماد في اللجنة الثانية لوحدها اربعين قرارا نتفاوض بشأنها وقد نجحنا، ثم نتفاوض مع الشركاء لاحداث تغييرات طفيفة لا تغير الجوهر لان المناخ العام هو ان تعتمد ال 40 قرارا بتوافق الاراء."

واكد ان فريق دولة فلسطين يقود مجموعة كبيرة من المنسقين حول كل مشروع قرار وحول كل بند محدد.

وقال "نحن نفتخر ونعتز بانه اثناء رئاستنا لم تشهد اي رئاسة سبقتنا هذه الكثافة من الاعمال والجهود والتحديات التي واجهتها اي رئاسة "لمجموعة السبعة وسبعين والصين"."

واوضح السفير منصور ان هذا الحديث هو مقدمة للكلمة التي سيلقيها السيد الرئيس عندما ننقل الرئاسة من دولة فلسطين للدولة التي ستاخذها بعدنا من دول امريكا اللاتنية في حفل استلام وتسليم عالي المستوى قد يقع في اواسط شهر كانون ثاني القادم،

وأوضح أنه "سيتم تقديم تقرير عن الدور الذي لعبته فلسطين، والانجازات التي تمت تحت رئاستها والتحديات التي واجهتها وكيف نجحت في تذليلها بمنتهى الابداع والاساليب الخلاقة التي وحدت الجميع حولها وعززت من منظومة الامم المتحدة المتعلقة بالتنمية".

واعتبر السفير منصور رئاسة فلسطين "لمجموعة السبعة وسبعين والصين" بانها تجربة هائلة لنا ولفريق العمل الواسع الذي تعلم وهو يركض هذه المسائل وابدع ونحن نترك للجميع ان يسمعوا زملائنا ونظرائنا في تقييمهم لقياداتنا ولدورنا للمجموعة.