الجامعة العربية تحمل إسرائيل مسؤولية استشهاد "أبودياك" داخل سجونها

القاهرة - "القدس" دوت كوم- (شينخوا)- حملت جامعة الدول العربية، الثلاثاء، إسرائيل مسؤولية استشهاد الأسير سامي أبودياك داخل سجونها، ودعت المجتمع الدولي إلى حماية الأسرى الفلسطينيين.

وأدان أمين عام مساعد الجامعة لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة سعيد أبوعلي "جريمة الاحتلال الاسرائيلي بحق الأسير الفلسطيني سامي أبو دياك، التي أدت إلى وفاته جراء الإهمال الطبي".

وأوضح أبوعلي، في تصريحات للصحافيين، أن أبودياك كان يعاني من استفحال إصابته بالسرطان، ومع ذلك أصرت إسرائيل على أن تبقيه مكبلاً بأغلال الأسر في زنزانته المظلمة.

وأضاف أن أبودياك هو الشهيد الخامس هذا العام، متهماً سلطات الاحتلال بارتكاب جرائم القتل البطيء المتعمد للأسرى الفلسطينيين في سجونها.

وحذر المسؤول العربي من أن استمرار صمت المجتمع الدولي والمنظمات الدولية المعنية يشجع إسرائيل على مواصلة هذا النهج الإجرامي.

وأشار إلى أن هذه الجرائم تقتضى مساءلة إسرائيل أمام مؤسسات العدالة الدولية الناجزة.

وتوفى أبودياك (36 عاماً) في وقت سابق، اليوم، حسب ما أعلنت هيئة شئون الأسرى والمحررين بمنظمة التحرير الفلسطينية.

وأوضحت الهيئة، أن أبو دياك المعتقل منذ العام 2002 والمحكوم عليه بالسجن 30 عاما تعرض إلى "الإهمال الطبي والقتل المتعمد من قبل الاحتلال الإسرائيلي".

وتعتقل إسرائيل قرابة ستة آلاف فلسطيني، منهم نحو 700 مريض، بينهم 37 في حالة الخطر الشديد، وقرابة 30 أسيراً مُصاباً بالسرطان.