مسيرة غضب في قلقيلية منددة بتصريحات وزير الخارجية الامريكي

قلقيلية-"القدس-دوت كوم"- مصطفى صبري- انطلقت مسيرة في قلقيلية منددة بقرار الإدارة الأمريكية حول شرعنة المستوطنات بالضفة.

وأدان محافظ قلقيلية اللواء رافع رواجبه خبر استشهاد الأسير سامي أبو دياك والقرارات والتصريحات الأمريكية المنحازة للاحتلال، والتي كان آخرها تصريح وزير الخارجية الأمريكي باعتبار المستوطنات شرعية، وقال " إن هذه السياسات عثرة أمام تحقيق تطلعات شعبنا وتمكينه من إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، وتطلق العنان للاحتلال ليتمادى في ضلاله وظلمه وقهره للشعب الفلسطيني".

وأكد رواجبه أن هذه السياسات ستؤدي إلى إدخال منطقة الشرق الأوسط في توتر، من خلال التصريحات والقرارات الهادمة لعملية السلام.

من جانبه حيا أمين سر حركة فتح/ اقليم قلقيلية محمود ولويل، الجماهير التي احتشدت لتعبر عن رفضها لكافة الصفقات والمؤامرات الصهيو- أمريكية، وقال "إن الوعود والصفقات المشبوهه التي تريد نزع حقوقنا تحطمت وانكسرت أمام كفاح شعبنا، الذي ينقش كل يوم البطولات والانتصارات على جدران محافلهم التي ستنهار بوحدة شعبنا وصموده".

وطالب ولويل المجتمع الدولي بوقفة جادة وفورية أمام هذه الغطرسة الامريكية بالتعدي والقرصنة على حقوق الشعب الفلسطيني.

وأشار إلى أن ما تكيد به الإدارة الامريكية على لسان وزير خارجيتها ما هو إلا محاولة لفرض وقائع جديدة، وهو حق لا يملكه ولا يستطيع الوفاء به لكيان غاصب، مؤكدًا "أن هذا الوعد لن يمر، وسننتصر عليه بوحدتنا ونضالنا للدفاع عن حقوقنا في جميع المواقع والمحافل".