مواجهات شمال بيت لحم في أعقاب المسيرات الرافضة للسياسة الأمريكية

بيت لحم- "القدس" دوت كوم- نجيب فراج- اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال قرب مفترق باب الزقاق وسط بيت لحم، استخدم خلالها جنود الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع والأعيرة المطاطية تجاه الشبان، وذلك في يوم الغضب الفلسطيني الرافض لقرارات الإدارة الأمريكية الأخيرة.

وكانت مسيرة حاشدة انطلقت ظهر اليوم الثلاثاء من مفترق باب الزقاق ضد السياسة الامريكية، ورفع المشاركون في المسيرة الاعلام الفلسطينية واللافتات المنددة بالاحتلال وجرائمه، والتي كان اخرها جريمة استشهاد سامي أبو دياك فجر اليوم داخل سجون الاحتلال.

وقال أمين سر حركة فتح في بيت لحم محمد المصري "نخرج اليوم في هذه المسيرات الحاشدة ضد السياسة الامريكية المعادية لشعبنا، ولا شك أن هذه المسيرات تشكل سندا للقيادة الفلسطينية لتحركها في المحافل الدولية لمواجهة القرار الامريكي الاخير المتعلق بشرعنة المستوطنات، فالمطلوب اولا التوحد والالتفاف حول القيادة الفلسطينية واستمرار الفعاليات المقاومة للاحتلال وحليفها الولايات المتحدة الامريكية، لذلك سوف نصعد من مقاومتنا الشعبية ازاء هذه السياسات".

من جانبه، قال رئيس هيئة الاسرى المحررين السابق عيسى قراقع، "نخرج اليوم في هذه المسيرات ولقد سبقنا خبر استشهاد الاسير سامي أبو دياك ، وهذ يدل على أن جرائم الاحتلال لا تتوقف ومستمرة بحق اسرانا وشعبنا بشكل عام"، مضيفًا، "ان ما حصل كنا قد حذرنا منه ونحذر من جديد، لا نزيد استقبال المزيد من جثامين الشهداء من داخل الاسر لان الوصفة لقتل الاسرى دائما حاضرة، فالتعذيب والتجويع والاهمال الطبي كلها اساليب لقتل المزيد من الاسرى وعلى المجتمع الدولي أن يتحرك قبل فوات الاوان".