استقالة رئيس ثاني أكبر بنك في أستراليا بسبب فضيحة

سيدني - "القدس" دوت كوم - (د ب أ) - قدم الرئيس التنفيذي لبنك ويستباك ثاني أكبر بنوك أستراليا، استقالته من منصبه اليوم الثلاثاء، بسبب فضيحة تبييض أموال في البنك.

وذكر مجلس إدارة البنك في بيان أن بريان هارتزر رئيس البنك سيغادر منصبه يوم 2 كانون أول/ديسمبر المقبل، مضيفًا أن هارتزر سيحصل على كامل راتبه عن العام المقبل ويبلغ 7ر2 مليون دولار أسترالي (8ر1 مليون دولار أمريكي) لكنه لن يحصل على المكافآت المتوقعة عن العام الحالي.

تأتي هذه الخطوة في أعقاب إقرار المحكمة الاتحادية الأسترالية في الأسبوع الماضي للاتهامات التي وجهتها وكالة الاستخبارات المالية الأسترالية إلى ويستباك بانتهاك قوانين مكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب.

وأشارت المحكمة إلى أن البنك انتهك القوانين والقواعد مرارًا بما في ذلك فشله في مراقبة أو الإبلاغ عن التعاملات المالية التي تضمنت إرسال أموال إلى مؤسسات تقدم مواد إباحية للأطفال في خارج أستراليا.

وبحسب بيان صادر عن بنك ويستباك فإن اثنين من كبار المسؤولين سيغادران البنك إلى جانب الرئيس التنفيذي.

وأشار البنك إلى أن ليندساي ماكستيد رئيس مجلس إدارة البنك سيتقاعد مبكرًا في أوائل 2020 كما لن يطلب إيون كروش مدير البنك استمراره في منصبه لولاية ثانية.

وقال البنك في بيان أصدره صباح اليوم الثلاثاء "سعينا إلى معرفة آراء كافة الأطراف المعنية بما في ذلك المساهمين في البنك، واتضح أن إجراء تغييرات في مجلس الإدارة وفي الإدارة هو أفضل شيء لمصلحة البنك".

ومن المنتظر أن تقرر المحكمة في شباط/فبراير المقبل قيمة الغرامة المستحقة على البنك بسبب مخالفة قوانين مكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب. ومن المتوقع أن تتراوح قيمة الغرامة عن كل مخالفة بين 17 و21 مليون دولار.