مع استشهاد أبو دياك.. عدد شهداء الحركة الأسيرة يرتفع إلى 222 شهيدًا

رام الله- "القدس" دوت كوم- أعلنت إدارة معتقلات الاحتلال، اليوم الثلاثاء، استشهاد الأسير المريض سامي أبو دياك من بلدة سيلة الظهر جنوب جنين، ومع استشهاده يرتفع عدد شهداء الحركة الأسيرة إلى 222 شهيدًا منذ عام 1967، وفق ما أعلن نادي الأسير.

وقال، إنه خلال 2019، قتل الاحتلال خمسة أسرى بينهم الأسير أبو دياك، إلى جانب الأسير فارس بارود، وعمر عوني يونس، ونصار طقاطقة وبسام السايح.

وعدد الأسرى الذين قتلهم الاحتلال نتيجة الإهمال الطبي المتعمد، وصل إلى (67) أسيرًا منذ عام 1967، بحسب نادي الأسير، مشيرًا إلى أن الاحتلال ما زال يحتجز جثامين الشهداء عزيز عويسات، وفارس بارود، ونصار طقاطقة وبسام السايح.

وذكر، أن هناك قرابة 700 أسير مريض، منهم 200 يعانون من حالة مرضية مزمنة ويحتاجون لمتابعة طبية حثيثة، وعلى الأقل هناك عشر حالات مصابين بالسرطان.

ويوجد في سجون الاحتلال قرابة 5000 أسير، بحسب سرد نادي الأسير.