ارتفاع سرعة الرياح السطحية في العالم منذ عام 2010

بكين -"القدس"دوت كوم- (شينخوا)- كشف باحثون صينيون أن متوسط سرعة الرياح السطحية في العالم قد ازداد منذ عام 2010، وفقا لورقة دراسية حديثة نشرت في مجلة "نيتشر كلايمت تشينج".

وقد تعرضت طاقة الرياح، وهي مصدر طاقة بديل سريع النمو، للتهديد من جراء مستويات التراجع في المتوسط العالمي لسرعة الرياح السطحية منذ الثمانينات من القرن الـ20.

فمن المحتمل أن يؤثر متوسط سرعة الرياح السطحية في العالم علي كفاءة توليد الطاقة بتوربينات الرياح ويهدد صناعة الطاقة الريحية العالمية بشكل خطير.

وقد استخدم فريق البحث التابع لكلية العلوم البيئية والهندسة في جامعة جنوب الصين للعلوم والتكنولوجيا، بيانات الرياح في جميع أنحاء العالم ووجد أن مستويات الانخفاض في المتوسط العالمي لسرعة الرياح السطحية عكست منحاها في حوالي عام 2010، حيث بدأ ارتفاع سرعات الرياح العالمية علي سطح الأرض .

وأظهرت النتائج أن معدل الزيادة الأخيرة في المتوسط العالمي لسرعة الرياح السطحية كان ثلاثة أضعاف معدل الانخفاض فيما قبل عام 2010، حيث أظهرت أمريكا الشمالية وأوروبا وآسيا التغير الأكثر وضوحا.

بالإضافه إلى ذلك، حلل الفريق أن تباينات سرعة الرياح على سطح الأرض خلال العقد قد يكون علي الأرجح نتيجة الدوران واسع النطاق في المحيطات والغلاف الجوي، وليس نتيجة نمو الغطاء النباتي أو التحضر.

وتوقع الباحثون أنه إذا استمر ازدياد سرعة الرياح السطحية العالمية لعقد آخر، فإن طاقة الرياح سترتفع بنسبة 37 في المائة لتصل إلى 3.3 مليون كيلووات في الساعة بحلول عام 2024.