انطلاق فعاليات مهرجان طولكرم الأول للزيتون "الزيت عمود البيت"

طولكرم– "القدس" دوت كوم- انطلقت فعاليات مهرجان طولكرم للزيتون "الزيت عمود البيت" تحت رعاية رئيس الوزراء د. محمد اشتية، الذي يتواصل لمدة ثلاثة أيام، وبتنظيم من محافظة طولكرم والغرفة التجارية واللجنة التحضيرية والشركاء، وذلك على أرض جامعة خضوري.

وشارك في حفل الافتتاح محافظ طولكرم عصام أبو بكر، ووزير الزراعة رياض عطاري ممثلاً عن رئيس الوزراء، ورئيس غرفة تجارة طولكرم إبراهيم أبو حسيب وأعضاء الغرفة التجارية، ورؤساء الغرف التجارية، ومؤيد شعبان عضو المجلس الثوري لحركة فتح، وإقليم فتح بطولكرم، وسهام ثابت عضو المجلس الإستشاري لحركة فتح، وفصائل العمل الوطني، ورئيس مجلس إدارة بنك القدس أكرم جراب، وممثلي البنوك، وقائد المنطقة ومدراء الأجهزة الأمنية، ورؤساء البلديات والمجالس المحلية، عبد الحكيم الوهر رئيس مجلس إدارة شركة الوهر، وأصحاب الشركات والرعاة والداعمين والمشاركين بفعاليات المهرجان، وممثلي الجامعات والجمعيات والاتحادات، والأهل من الداخل، والضيوف من جميع أنحاء الضفة.

ونقل المحافظ أبو بكر تحيات الرئيس محمود عباس (أبو مازن) ومباركته لتنظيم هذا المهرجان، مؤكداً مكانة شجرة الزيتون وأهميتها الوطنية والاقتصادية، باعتبارها رمزاً من رموز النضال الوطني، وعنواناً للثبات والبقاء والصمود على أرضنا، وصولاً إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وأثنى المحافظ على سياسات الحكومة ممثلةً برئيس الوزراء د. محمد اشتية، ومن خلال الوزارات والجهات المختصة، تجاه تعزيز صمود المواطنين من خلال دعم القطاعات المتعددة، ومنها القطاع الزراعي باعتباره عاملاً مهماً في مواجهة الاحتلال ومقاومة الاستيطان، وعربدة المستوطنين، علاوةً على الاهتمام بالقطاعات الأخرى الحيوية".

وأشار أبو بكر إلى أن مهرجان طولكرم للزيتون سيكون تقليداً سنوياً، للترويج لهذه السلعة الحيوية على مستوى المحافظة، منوهاً إلى أن طولكرم معرفة بهويتها الزراعية، وتنتظر الإعلان عن المحافظة عنقوداً زراعياً بقرار من مجلس الوزراء، علاوة على وجود مجموعة من الصناعات المتميزة والصناعات التحويلة المعتمدة على الزراعة، مثمناً جهود غرفة تجارة طولكرم، واللجنة التحضيرية للمهرجان، وشركة إيفينتف المنظمة، والداعمين والرعاة، والمؤسسة الأمنية، وجامعة خضوري وكل الشركاء على ما بذلوه لإطلاق هذه الفعاليات وتنظيم المهرجان".

ونقل وزير الزراعة رياض عطاري تحيات رئيس الوزراء د. محمد اشتية، معبراً عن تقديره هذا الجهد من خلال إطلاق فعاليات مهرجان طولكرم للزيتون، موجهاً دعوة لباقي المحافظات لتنظيم مثل هذه الفعاليات، مشيداً بدور أبو بكر، وغرفة تجارة طولكرم وكل الشركاء القائمين على فعاليات المهرجان، مشيراً إلى أن طولكرم كانت ومازالت نموذجاً للعطاء والتضحية والفداء.

وأشار العطاري إلى أن شجرة الزيتون تعد واحدة من الركائز الأساسية بالاقتصاد الفلسطيني، بالإضافة إلى ما تمثله من قيمة كبيرة في النضال والثبات والصمود والبقاء على الأرض، في مواجهة الاحتلال والاستيطان، مؤكداً على انه عندما نتحدث عن الزيتون فإننا نتحدث عن الرواية التاريخية، التي تعني تجذر الفلسطيني في أرضه.

وأضاف العطاري: "خلال الفترة القادمة، سيعلن الدكتور محمد اشتية خطة التنمية الزراعية باعتبار محافظة طولكرم عنقوداً زراعياً، والتي تأتي ضمن برنامج شامل لإحداث التنمية في فلسطين، لتعزيز صمود المواطنين ودعمهم ومساندتهم، وصولاً للانفكاك عن الاحتلال والأسواق الإسرائيلية".

وتحدث رئيس الغرفة التجارية إبراهيم أبو حسيب عن فكرة المهرجان والمبادرة له من خلال التعاون والشراكة مع جميع المؤسسات والجهات المختصة ذات العلاقة، من باب التقدير لأهمية الزيتون على مستوى محافظة طولكرم وجميع محافظات الوطن، مؤكداً أن الغرفة التجارية تعمل على اتباع كافة الخطط والآليات لتطوير الواقع الاقتصادي وتنميته وتطويره نحو الأفضل على مستوى المحافظة.

وأكد أبو حسيب أن "هذا المهرجان جاء تأكيداً على دعم المنتج الوطني، وانطلاقاً من تميز محافظة طولكرم، ولن يكون الأول، بل نعمل على تنظيمه كل عام، خاصة أن المحافظة تعتبر سلة غذائية، وفيها الكثير من المقومات التي من شأنها أن تكون نقطة أمل نحو المستقبل".

وذكر عبد الحكيم الوهر، رئيس مجلس ادارة شركة الوهر، أن شركته قررت المساهمة بدعم المهرجان، تقديراً لأهمية شجرة الزيتون ومكانتها لدى الشعب الفلسطيني، مشدداً على أهمية تنظيم هذا المهرجان على مستوى محافظة طولكرم وما يحمله من رسائل وطنية واقتصادية، مستعرضاً مسيرة عمل الشركة والمشاريع التي تقوم عليها، إضافة إلى افتتاح استثمارات أُخرى قريبة على مستوى المحافظة.

وتخلل إطلاق الفعاليات الرسمية للمهرجان، الذي تولت عرافته وفاء زيدان ، فقرات فنية وطنية من أداء الفرقة القومية للأمن الوطني، وكورال مدرسة بنات دير الغصون، وتكريم لكل من رئيس مجلس إدارة بنك القدس أكرم جراب، والمستشار الاقتصادي للصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي في الكويت د. سمير جراد.