تكريم رانية الياس مديرة مركز يبوس الثقافي في حفل افتتاح مهرجان "موسيقى بدون تأشيرة " في الرباط

الرباط- "القدس" دوت كوم- كرمت الفلسطينية رانية الياس مديرة مركز يبوس الثقافي ضمن 5 شخصيات بارزة تم الاحتفاء بهم وتكريمهم في حفل افتتاح الدورة السادسة من مهرجان ومنتدى "موسيقى بدون تأشيرة " بالرباط. وتم تكريم السيدة "الياس" لانجازاتها ودورها في مجالات العمل الثقافي والفني واعترافا بالتزامها وعملها من اجل الحفاظ على الهوية الثقافية الفلسطينية وعملها من اجل التنمية الثقافية ضمن ظروف سياسية صعبة في القدس.

وجاء ذلك في حفل ضخم في مسرح محمد الخامس في الرباط – المغرب ليلة يوم الاربعاء الماضي وبحضور مئات الفنانين والموسيقيين وصناع الموسيقى وجمهور غفير من المغرب العربي والشرق الاوسط وافريقيا وبحضور وزير الثقافة والشباب والرياضة المغربي السيد الحسن عبيابة ومدير ومؤسس مهرجان "موسيقى بدون تاشيرة" السيد ابراهيم المزند ومدير مسرح محمد الخامس.

وعند استلامها للجائزة التقديرية تحدثت السيدة "الياس" عن اهمية هذه الجائزة لمركز يبوس ولها وللقدس وقالت: " من روح فلسطين جئت، من القدس المدينة المحتلة التي تزخر بنسيج التاريخ لتجمع بين حاضرنا وماضينا ... انه لشرف عظيم لي ان أستلم هذا التكريم من المغرب الشقيق، وان اقف في هذا الحفل لنؤكد على اهمية الفعل والحراك الثقافي في المواجهة واهمية الحفاظ على هويتنا الوطنية الفلسطينية أمام كل العقبات والصعوبات وامام المحتل ". ووجهت تحية للشعب المغربي الشقيق الداعم للقضية الفلسطينية، وشكرت ادارة المهرجان والسيد ابراهيم المزند على هذا التكريم والدعوة.

ومن الجدير ذكره أن السيدة "الياس" تم اختيارها لتكون عضوة في لجنة التحكيم للمهرجان لاختيار الفرق المشاركة، بالاضافة الى 5 شخصيات من العالم من ضمنهم مدير مهرجان قرطاج السيد عماد اليبي. كما كانت متحدثة في المؤتمر الذي نظم كجزء من المنتدى، حيث شاركت في جلسة حول الملتقيات والمهرجانات بالشراكة مع "منتدى مهرجانات موسيقى العالم".

يذكر ان مهرجان "موسيقى بدون تأشيرة " هو من اهم المهرجانات في المغرب، الذي يعنى بتطوير المجال الموسيقي في المغرب وافريقيا عامة، ويعمل على تقوية القدرات المختلفة للعاملين في مجال الصناعة الثقافية ودعم الابداع والانتاج والتوزيع. ويجمع الفنانين والفاعلين من افريقيا وباقي قارات العالم. وفي هذه الدورة تم اختيار 50 فرقة للمشاركة في المهرجان من حوالي 1000 طلب مشاركة. ونظم عشرات الندوات والورش واللقاءات السريعة، بالاضافة الى التكريمات لشخصيات أعطت الكثير في مجال الثقافة .