الخارجية تدين اعتداءات المستوطنين على البلدات والمواطنين

رام الله- "القدس" دوت كوم- أدانت وزارة الخارجية والمغتربين، اليوم الجمعة، بشدة "اعتداءات ميليشيات المستوطنين ومنظماتهم المسلحة" ضد المواطنين وأرضهم ومقدساتهم ومركباتهم في الضفة الغربية.

وقالت الوزارة في بيان صحفي إن عدة بلدات وقرى تعرضت لهجمات للمستوطنين شملت إحراق أراضي زراعية واعطاب عجلات عشرات المركبات وإحراق مركبات أخرى، وخط شعارات عنصرية معادية تحرض على قتل العرب.

واعتبرت الوزارة أن "تصعيد المستوطنين لأعمالهم الإرهابية ضد المواطنين الفلسطينيين يندرج في إطار مخطط استعماري توسعي يتم تنفيذه بحماية ودعم قوات الاحتلال بتفويض أية فرصة لإقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة على حدود عام 1967".

وحملت الخارجية الفلسطينية حكومة الاحتلال، المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هجمات المستوطنين ونتائجها وتداعياتها.

كما حملت الإدارة الأمريكية المسؤولية عن نتائج الاستيطان و"إرهاب" المستوطنين ضد المواطنين الفلسطينيين، خاصة بعد إعلان وزير خارجيتها مايك بومبيو مؤخراً أن الاستيطان لا يخالف القانون الدولي.

وطالب الوزارة الأمين العام للأمم المتحدة بـ"الإسراع في تفعيل نظام الحماية الدولية للشعب الفلسطيني قبل فوات الأوان، بما يساعد في الحفاظ على ما تبقى من مصداقية دولية للحرص على تحقيق السلام".