صور| مستوطنون يحرقون مركبات ويخطون شعارات عنصرية في نابلس وسلفيت

نابلس- "القدس" دوت كوم- قام مستوطنون، اليوم الجمعة، باعطاب نحو 50 اطار مركبة، كما خطوا شعارات عنصرية على المركبات ذاتها، وجدران المنازل، وكتبوا عليها باللغة العبرية "منطقة عسكرية مغلقة".

وقال رئيس بلدية كفر الديك إبراهيم عيسى الديك، إنها المرة الثانية التي يتسلل بها المستوطنين إلى ذات المنطقة الشمالية من البلدة، خلال عام واحد، في محاولة للعربدة على السكان.

وأشار إلى أن كفر الديك، تحيط بها أربع مستوطنات وهي "بروخين"، و"علي زهاف"، و"بدوئيل"، و"ليشم"، ويبلغ عدد سكان البلدة 6 الاف نسمة ومساحتها 16.400 دونم منها 11 الف دونم مصنفة "س" و1900 مصنفة "أ" وما تبقى منها أراضي زراعية.

وفي ذات السياق، قال الناشط في مواجهة الاستيطان بشار القريوتي، ان عدداً من المستوطنين، أضرموا النار في مركبتين بشكل كامل تعودان للمواطنين سليمان عبد الله زين الدين وابنه منتصر، في قرية مجدل بني فاضل، جنوب شرق نابلس.

كما هاجم مستوطنون منزل المواطن ثائر حنايشة في بيت دجن شرق نابلس، وأحرقوا مركبته وخطوا شعارات عنصرية.

وأقدم مستوطنون على حرق مركبة لأحد المواطنين في بلدة قبلان، جنوب شرق نابلس، وخطوا شعارات عنصرية على الجدران قبل انسحابهم من البلدة.

بدوره، أكد مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية غسان دغلس، أن وقوع هذه الهجمات من قبل المستوطنين في أكثر من موقع وفي وقت واحد، يثبت أنها هجمات منظمة وليست عشوائية، وهي على درجة عالية من الخطورة.