توماس كوك الألمانية تنتهي

برلين- "القدس" دوت كوم- د ب أ- انتهى مستقبل شركة توماس كوك الألمانية للرحلات، حيث قررت الشركة إيقاف عملياتها التي تتم باسم علاماتها الرئيسية، نيكرمان للرحلات و اير مارين وتوماس كوك زيجناتوره، وذلك اعتباراً من الأسبوع المقبل، وفقا لـ يوليا كابل جنيرس، أحد أعضاء الفريق المؤقت لإدارة التفليسة.

وقالت كابل جنيرس إنه ومع بدء إجراءات الإفلاس فإن العاملين المعنيين سيتلقون الأسبوع المقبل على الأرجح قرار تسريحهم.

وأشارت كابل جنيرس إلى أنه تم إبلاغ هؤلاء العاملين بذلك بالفعل، وإن عدد هؤلاء أقل من نصف إجمالي العاملين بالشركة والبالغ عددهم نحو 2100 موظف، وقالت إن بيع أجزاء من الشركة سيؤمن مستقبل أكثر من ألف عامل.

وقالت شتيفاني بِرك، المديرة التنفيذية لشركة توماس كوك الألمانية: "إنها نهاية محزنة لعاملي الشركة وعملائها، بعد أن عجزنا عن توفير حل لاستمرار الشركة".

وحسب كابل جنيرس، عضو فريق تصفية الشركة، فإن الفريق حاول عقب تقدم الشركة في 25 أيلول/سبتمبر بطلب إعلان إفلاس، التوصل لحل شامل للشركة، "وكان ذلك مهمة عملاقة، كان هناك عدد كبير من المهتمين بشراء الشركة، ولكن حجم الشركة وتكاليف إعادتها للعمل تسبب في تراجع الكثيرين".

وهناك بالفعل مشترون لأجزاء من الشركة، حيث ستشتري شركة جاليريا كارشتات، كاوف هوف، 106 من إجمالي 126 مكتبا سياحيا لشركة توماس كوك التي تتخذ من مدينة أوبرأورزل بولاية هيسن، وسط ألمانيا، وهو ما سيحافظ على أكثر من 500 وظيفة في القطاع، وفقا للبيانات المعلنة.

وستشتري شركة أنيدس تور للسياحة شركة أوجير تورس السياحية المتخصصة في تنظيم رحلات إلى تركيا، إضافة إلى شركة بوخر للسياحة. وهو ما سيؤمن 84 وظيفة إجمالا. وتحتاج الصفقتان لموافقة هيئة حماية المنافسة ولجنة الدائنين التابعة لشركة توماس كوك.