حماس: سياسة الاعتقال الإداري جريمة حرب

غزة - "القدس" دوت كوم - أدانت حركة حماس، اليوم الخميس، بشدة استمرار الاحتلال الإسرائيلي في ممارسة سياسة الاعتقال الإداري بحق أبناء الشعب الفلسطيني ورموزه وعناوينه، معتبرةً أنه يمثل "جريمة حرب وجرائم ضد الإنسانية تضاف إلى سجل الاحتلال الإجرامي الأسود بحق أبناء شعبنا".

واستهجن فوزي برهوم الناطق باسم حماس في تصريح صحفي، صمت المجتمع الدولي والمؤسسات الدولية والحقوقية تجاه هذه الجرائم والانتهاكات المتواصلة بحق آلاف الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، فهم أسرى حرب، يدافعون عن حقوقهم وحريتهم المسلوبة. كما قال.

وأضاف "هذا الصمت شجّع الاحتلال الإسرائيلي على الإمعان في تسلطه على أبناء شعبنا وتعذيبهم ونهب مقدراتهم وتصفية حقوقهم".

وتابع "آن الأوان لمغادرة مربع الصمت، وضرورة التحرك الدولي الحقوقي والإنساني العاجل لإنهاء معاناتهم، ووضع حد لانتهاكات الاحتلال بحقهم، ومحاسبته على هذه الجرائم".

ودعا كافة مكونات وفصائل وقوى الشعب الفلسطيني كافة إلى العمل على توسيع وتكثيف حملات الإسناد والدعم للأسرى والوقوف إلى جانبهم بكل قوة، والعمل على تعزيز صمودهم، وخاصة الأسرى المرضى والمضربين عن الطعام، وخوض معاركهم المتواصلة جنبًا إلى جنب ضد الاحتلال وسياساته القمعية، حتى إنهاء معاناتهم ونيل حريتهم.