"المُطَّلع" يفتتح قسم الرعاية التلطيفية لعلاج الأطفال مرضى السرطان

القدس - "القدس" دوت كوم - افتتح مستشفى الأوغستا فكتوريا/ المُطَّلع، اليوم الاربعاء، قسم الرعاية التلطيفية لعلاج الأطفال من مرضى السرطان، وهي الخدمة الأولى من نوعها على مستوى الوطن، وذلك بدعم من الحكومة النرويجية والبنك الإسلامي للتنمية.

وجرى الافتتاح بحضور سفيرة النرويج في فلسطين هيلدا هاردستاد وممثلين عن البنك الإسلامي للتنمية وممثلة الاتحاد اللوثري زيغلندا فاينبرنر وشخصيات اعتبارية ووطنية ومجموعة من الأطباء والمختصين.

وافتتح الحفل، وليد نمور المدير التنفيذي العام، مشيرا الى أن من مبادئ إدارة المطلع بناء علاقة وطيدة بينها وبين المرضى، وبين المرضى والكوادر الطبية، تقوم على الثقة المتبادلة، ولأنهم يضعون ثقتهم بنا فاننا نسعى دائما لتحسين نوعية الخدمات المقدمة للمريض ومرافقيه سواء كانت طبية أو غير طبية، فمهمتنا ليست فقط علاجية وانما أيضا أسرَّية، حيث أن خدمة الرعاية التلطيفية للأطفال ستشكل إضافة مميزة في تاريخ المستشفى الطبي وخدماته، وسيرفع من نوعية العلاج المقدم للأطفال، كون العلاج النفسي يمثل ثلث العلاج، وذلك جنبا إلى جنب مع العلاج الطبي.

وشكر نمور الحكومة النرويجية والبنك الإسلامي للتنمية على دعمهما لتطوير خدمات "المُطَّلع" الطبية والعلاجية التي تصب في خدمة المرضى.

وأكدت هاردستاد في كلمتها إلى عمق العلاقة التعاونية بين المُطَّلع والحكومة النرويجية؛ مشيرة الى أن الحكومة النرويجية تُعنى بشكل كبير في تقديم الدعم للخدمات الطبية والصحية.

ولفتت إلى أن القسم مجهز بأعلى المعايير التي توفر للأطفال من مرضى السرطان عناية طبية ونفسية متكاملة في سبيل التخفيف من آلامهم وأعراض المرض.

وعبر الأمين العام للمساعدات الكنسية النرويجية داجفين هويبراتن عن سعادته وفخره لإتمام تجهيز قسم الرعاية التلطيفية بأحدث الأجهزة الطبية، التي تحفظ للطفل المريض بالسرطان كرامته وخصوصيته، نظرا لما يعانيه أثناء تلقي العلاج.

وأوضحت فاينبرنير أن خدمة الرعاية التلطيفية ستشكل نقلة نوعية في تاريخ المستشفى الطبي، وستساهم بشكل كبير في التخفيف من معاناة الأطفال وذويهم، وتحفظ حقهم بالحياة، شاكرة الداعمين والمساهمين في إنجاح هذا المشروع الذي يوفر الرعاية التلطيفية لأطفال مرضى السرطان المحولين من الضفة الغربية وقطاع غزة.

وفي كلمة للبنك الإسلامي للتنمية، أوضح المهندس محمد أبو دياب أن العلاقة الاستراتيجية التعاونية بين البنك والمطلع مستمرة منذ عدة سنوات في سبيل تحسين نوعية الخدمات الطبية المقدمة للمرضى في المستشفى، مؤكدا أن البنك يسعى دائما لدعم مختلف المشاريع في القدس.

واوضح الدكتور وسيم الشرباتي أخصائي الرعاية التلطيفية، أن العلاج التلطيفي يقدم للمرضى الذين يواجهون أمراضا مزمنة لا يمكن علاجها كالأورام، بهدف تحسين نوعية الحياة لهم وإدارة الألم المصاحب للمرض وأعراضه مثل: الألم، الاكتئاب، ضيق التنفس، الهزل والضعف الشديدين، وقلة النوم، مع الأخذ بعين الاعتبار الحاجات البدنية والنفسية والاجتماعية للطفل المريض.

واشار الى ان هذه الخدمة تقدم منذ التشخيص الأول أو في مراحل متقدمة منه وخلال فترة العلاج، وان فريق العمل في مستشفى المُطَّلع مدرب في أفضل المراكز العالمية في مجال الرعاية التلطيفية، وانه يضم طبيبا اختصاصيا في الرعاية التلطيفية، وطبيبا صيدلانيا، وممرضا متخصصا بالعلاج التلطيفي، بالإضافة إلى اختصاصي علاج طبيعي، واخصائي تغذية، وباحث اجتماعي، وأخصائي نفسي، وجميعهم يقومون برسم الخطة العلاجية حسب وضع المريض ومتطلباته الصحية والتخطيط المسبق والسيناريو المتوقع إن كان في مراحل متقدمة، وتخفيف أعراض المرض الجانبية وعلاجها.

يذكر أن مستشفى المُطَّلع هو المستشفى الأول والوحيد في مجال علاج الأورام وأمراض السرطان بما في ذلك أمراض الدم، الذي يقدم خدمة العلاج بالإشعاع لمرضى السرطان المحولين من وزارة الصحة الفلسطينية من الضفة الغربية وقطاع غزة. ويضم مركز العناية بالأطفال التخصصي الذي أسس منذ تأسيس المستشفى عام (1953)، وتم تطويره عام (2009) ليقدم خدماته الطبية والعلاجية للأطفال. ويضم المركز قسما لغسيل الكلى، واخر للعناية المركزة، وقسما لمعالجة أورام الدم، واليوم أضف له قسم الرعاية التلطيفية للأطفال من مرضى السرطان.