الأزهر يدين الموقف الأمريكي من المستوطنات في الضفة الغربية

القاهرة- "القدس" دوت كوم- شينخوا- أدان الأزهر الشريف، اليوم الأربعاء، بشدة الموقف الأمريكي من المستوطنات في الضفة الغربية.

وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أعلن الإثنين الماضي، أن واشنطن لم تعد تعتبر المستوطنات في الضفة الغربية التي احتلتها إسرائيل عام 1967 "غير متسقة مع القانون الدولي"، في تراجع عن رأي قانوني صدر عن الخارجية الأمريكية في العام 1978، يقضي بأن المستوطنات في الأراضي المحتلة "لا تتوافق مع القانون الدولي".

واعتبر الأزهر، في بيان أن "هذا الموقف الأمريكي اعتداء سافر على حقوق الدولة الفلسطينية المحتلة، واستكمال لمسلسل الجور على حقوق وممتلكات الشعب الفلسطيني".

وأكد أن تصريحات بومبيو "مخالفة تماماً لما نصت عليه القوانين الدولية ومواثيق الأمم المتحدة التي أقرت عدم قانونية المستوطنات".

وأشار الأزهر، إلى "القرارات التي اتخذتها الإدارة الأمريكية بدءاً من إعلان القدس عاصمة لاسرائيل، ومروراً بإصدار خريطة محرفة للاحتلال تضم أرض الجولان المحتلة، وانتهاء بإعلان يشرعن المستوطنات ".

وحذر من خطورة تداعيات تلك القرارات، التي تعد ضوءاً أخضر للاحتلال لبناء المزيد من المستوطنات وارتكاب المزيد من الانتهاكات والجرائم بحق الدولة الفلسطينية المحتلة، وإثارة مشاعر الغضب والكراهية لدي العرب.

وعبر عن رفضه القاطع لهذه الخطوات، التى تأتي في إطار سياسة فرض الأمر الواقع على الجميع، مؤكداً أن هذه الخطوات لن تغير من حقيقة أن إسرائيل كيان مغتصب لأراضي غيره.