استمرار الخلافات في إسرائيل قبل ساعات من انتهاء مهلة غانتس

رام الله- "القدس" دوت كوم- ترجمة خاصة- استمر تفاقم الخلافات بين الأحزاب الإسرائيلية، بشأن تشكيل حكومة جديدة تمنع إجراء انتخابات ثالثة للمرة الأولى في تاريخ الاحتلال خلال فترة قصيرة جدًا.

واتهم بنيامين نتنياهو زعيم حزب الليكود، اليوم الأربعاء، بيني غانتس زعيم حزب أزرق - أبيض، بأنه رفض مجددًا مقترح رئيس دولة الاحتلال رؤوفين ريفلين بإنشاء حكومة وحدة وطنية بالتناوب.

وأوضح نتنياهو في تغريدة له عبر حسابه على تويتر، أن غانتس رفض التناوب معي على أن أكون أنا الأول في رئاسة وزراء حكومة الوحدة. كما قال.

وأضاف "الآن على ليبرمان أن يقرر كما وعد بدعم من لم يرفض المقترح".

والتقى الليلة الماضية نتنياهو مع غانتس، ثم التقى مع أفيغدور ليبرمان زعيم حزب إسرائيل بيتنا. بينما التقى الأخير مع غانتس أيضًا في اجتماعات مكثفة عقدت لمحاولة التوصل لاتفاق يقضي بتشكيل حكومة وحدة.

وكان ليبرمان وعد بأن يقف ضد الشخص الذي يرفض تقديم تنازلات بشأن مقترح تشكيل حكومة بالتناوب.

وتنتهي عند منتصف الليلة، المهلة المخصصة لتكليف غانتس بتشكيل الحكومة، بانتظار ما ستؤول إليه الأوضاع هذا اليوم من خلال اجتماعات مكثفة تجريها كافة الأطراف لمصلحتها.

وفي حال أعاد غانتس التكليف لريفلين، فإنه سيكون هناك 21 يومًا أمام الكنيست إما لتشكيل حكومة، أو التوجه لانتخابات ثالثة.

وقالت ايتسيك شمولي من حزب العمل - جيشر، إنهم تعهدوا بعدم الدخول في حكومة يرأسها شخص ستوجه ضده لوائح اتهام.

وقال مسؤولون في حزب الليكود إنه لم يتم حتى الآن التوصل لاتفاق لإلغاء الانتخابات التمهيدية داخل الحزب.

مشيرين إلى أن زعيم الحزب نتنياهو كان يرغب في إلغائها، والإبقاء على القائمة الحالية لخوض أي انتخابات عامة في إسرائيل ستفرض مجددًا.