استشهاد سوريين في هجمات إسرائيلية والاحتلال يدعي مهاجمة أهداف إيرانية

دمشق- "القدس" دوت كوم- استشهد سوريين اثنين، وأصيب آخرين، فجر اليوم الأربعاء، إثر هجمات إسرائيلية كبيرة على محيط مدينة دمشق لليوم الثاني على التوالي.

وقال مصدر عسكري سوري لوكالة سانا الرسمية، إنه في تمام الساعة 1:20 فجرًا، قام الطيران الحربي الاسرائيلي من اتجاهي الجولان ومرج عيون اللبنانية باستهداف محيط مدينة دمشق بعدد من الصواريخ. مشيرًا لى أنه تم التصدي لمعظم لتلك الصواريخ وإسقاطها من قبل الدفاع الجوي قبل وصولها لأهدافها.

وأشار إلى أن مدنيين سوريين استشهدا في الهجوم، وأنه لا زالت عملية تحديد الأضرار والخسائر مستمرة.

وذكرت وكالة الأنباء السورية أن شظايا صاروخ إسرائيلي أصابت منزلًا في بلدة سعسع جنوب غرب دمشق ما أسفر عن تدمير المنزل واستشهاد شخصين وإصابة عدد آخر تم إسعافهم إلى المشافي في القنيطرة ودمشق لتلقي العلاج المناسب.

وذكر مصدر طبي في مشفى قطنا الوطني أن رجلاً وامرأة استشهدا فيما أصيب عدد آخر جراء العدوان في بلدة بيت سابر بمنطقة سعسع جنوب غرب دمشق.

ولفتت سانا، إلى أن شظايا أحد صواريخ العدوان الإسرائيلي أصابت أيضاً أحد الأبنية السكنية في ضاحية قدسيا غرب دمشق ما أسفر عن إصابة فتاة وإلحاق أضرار كبيرة في البناء.

من جهته زعم الجيش الإسرائيلي أنه هاجم عشرات الأهداف العسكرية التابعة لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني والجيش السوري.

وبين أن الهجمات شملت ضرب أهداف صواريخ أرض- جو، ومقرات قيادة، ومستودعات أسلحة، وقواعد عسكرية ردًا على إطلاق قذائف صاروخية فجر أمس تجاه جبل الشيخ وأسقطتها القبة الحديدية.

وجدد رئيس وزراء الاحتلال المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو التحذير من أن إسرائيل "ستضرب كل من يعتدي عليها". وقال "أوضحت أننا سنضرب كل من يعتدي علينا. وسنواصل الحفاظ بكل حزمٍ وإصرار على أمن إسرائيل".

وقال نفتالي بينيت وزير جيش الاحتلال "لقد تغيرت القواعد، كل من يطلق النار على إسرائيل خلال النهار لا ينام ليلا .. هكذا في الأسبوع الماضي وكذلك هذا الأسبوع".

وأضاف "رسالتنا إلى قادة إيران بسيطة - لم تعودوا محصنين، أينما ترسلون ذراع الأخطبوط - نطلق النار عليها".

وقال مصدر أمني إسرائيلي لموقع صحيفة يديعوت أحرونوت، أن الهجوم أسفر عن قتل وجرح عدد من القوات الإيرانية المتواجدة في المواقع المستهدفة