وقفة تضامنية في قلقيلية مع الصحفي معاذ عمارنه

قلقيلية- "القدس" دوت كوم- نظمت وزارة الاعلام ونقابة الصحفيين والمكتب الحركي للصحفيين وقفة تضامنية أمام دار محافظة قلقيلية مع الصحفي معاذ عمارنة، الذي فقد عينه اليسرى اثر إصابته برصاصة أطلقها الاحتلال الإسرائيلي صوبه أثناء تغطيته لفعالية منددة باستيلاء الاحتلال على أراض في بلدة صوريف، شمال غرب الخليل، يوم الجمعة الماضي.

ورفع المشاركون في الوقفة اللافتات المنددة بما قام به الاحتلال من جريمة بحق الجسم الصحفي الفلسطيني.

وشارك في الوقفة اللواء رافع رواجبة محافظ محافظة قلقيلية والقوى الوطنية وحشد من الاعلاميين وممثلون عن المؤسسات الرسمية والشعبية.

وقال المحافظ " ان هذه الوقفة تأتي تضامنا مع الصحفي معاذ، وتنديدا بجرائم الاحتلال وبطشه بحق الشعب الفلسطيني؛ واستهدافه المتعمد للصحفيين"، وطالب مؤسسات العالم الحر بمحاسبة الاحتلال على جرائمه بحق الشعب الفلسطيني، واضاف ان ما جرى مع الصحفي عمارنة، لهو أكبر دليل على استهداف الصحفيين الفلسطينيين، ومحاولة قتل الحقيقة، ومنع الصورة الحية أن تصل الى العالم الحر .

من جهته اشار سائد موافي مدير عام المكاتب الفرعية في وزارة الاعلام ان ما تعرض له الصحفي معاذ عمارنه هي جريمة بحق حرية التعبير التي كفلتها المواثيق والاعراف الدولية، مشددا على توفير الحماية للاجسام الصحفية العاملة في الاراضي الفلسطينية.