السعودية: شغور مقعد إسرائيل "النووية" في الشرق الأوسط لا يدل على حسن النوايا

الرياض- "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- أكد المندوب الدائم للمملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله بن يحيى المعلمي أن شغور مقعد إسرائيل "الدولة النووية الوحيدة في الشرق الأوسط" خلال مؤتمر الشرق الأوسط الخاص بإنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل الأخرى لا يدل على حسن النوايا.

جاء ذلك خلال كلمة المملكة التي ألقاها المعلمي، الاثنين، في الجلسة الافتتاحية لمؤتمر الشرق الأوسط الخاص بإنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل الأخرى، ونشرتها وكالة الانباء السعودية الرسمية (واس).

وقال السفير المعلمي: " كنا نتمنى أن تلبي جميع دول المنطقة هذه الدعوة دون استثناء وألا نرى مقعدًا شاغرًا، حيث إن شغور مقعد إسرائيل الدولة النووية الوحيدة في الشرق الأوسط لا يدل على حسن النوايا".

وأضاف : " لقد أدى تقاعس المجتمع الدولي عن الوفاء بالتزاماته بشأن إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية وغيرها من أسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط إلى تداعيات سلبية على المنطقة والعالم أجمع .

وأوضح أن هذا التقاعس الدولي تسبب في استمرار سياسة الغموض النووي لبعض الدول وعدم الوفاء بالتزاماتها حيال برامجها النووية، والاستفادة من العوائد الاقتصادية في زعزعة أمن واستقرار المنطقة والتدخل في شؤون الدول المجاورة وتزويد الجماعات الإرهابية بالأسلحة والصواريخ الباليستية.

وقال السفير عبدالله "إن المملكة تؤكد بأن مسؤولية إخلاء منطقة الشرق الأوسط من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل الأخرى ليست مقتصرة على دول المنطقة فحسب، بل هي مسؤولية جماعية دولية وبخاصة على الدول الراعية لقرار الشرق الأوسط لعام 1995".

وأعرب المعلمي عن أمل المملكة في أن يشكل هذا المؤتمر خطوة للأمام نحو تحقيق الهدف الأسمى لإنشاء هذه المنطقة، وأن يكون مسارًا موازيًا للقرارات السابقة المتعلقة بضرورة إخلاء منطقة الشرق الأوسط من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل الأخرى، وخاصة نتائج ومخرجات مؤتمرات استعراض معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية للأعوام 1995 و 2000 و .2010