حكومة الاحتلال تهاجم مرشح الرئاسة الأميركية

رام الله- "القدس" دوت كوم- ترجمة خاصة- هاجمت إسرائيل، اليوم الاثنين، بيرني ساندرز عضو مجلس الشيوخ الأميركي والمرشح للانتخابات الرئاسية، بعد أن دعا إلى تغيير سياسة تمويلها بسبب الأحداث التي جرت في غزة خلال الأيام الماضية.

ونقل موقع يديعوت أحرونوت عن ساندرز قوله خلال مؤتمر جي ستريت، "إنه يجب أن تنقل الولايات المتحدة لإسرائيل رسالة، بأن المساعدات العسكرية الأميركية يجب أن تكون مشروطة بتغيير السياسة تجاه غزة".

وطالب بتحويل جزء من مبلغ المساعدات الأميركية البالغ 3.8 مليار دولار لسكان غزة.

ووصف ساندرز من الحزب الديمقراطي، حكومة نتنياهو بأنها عنصرية ولا تحترم حقوق الإنسان والديمقراطية، حيث قارن بين بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي، ودونالد ترامب الرئيس الأميركي الذي قال أن أحدهما سيقال والآخر سيذهب إلى السجن.

وقال داني دانون سفير إسرائيل في الأمم المتحدة، "ربما لم يسمع ساندرز عن انسحاب إسرائيل من غزة عام 2005، ولم يزر معبر كرم أبو سالم الذي يتم من خلاله تقديم مئات الشاحنات يوميًا لتقديم المساعدات لغزة، وربما لم يسمع عن (أنفاق الإرهاب)" .

واعتبر تصريحاته بأنها غير واقعية ولا تعبر عن الحياة التي عاشها ساندرز لفترة قصيرة عام 1963 في أحد الكيبوتسات الإسرائيلية، متهمًا إياه بأنه يقوض أمن إسرائيل والولايات المتحدة.

وقال "إن تحويل المساعدات من إسرائيل إلى غزة سيساعد حماس فقط، إنه يقترح خفض المساعدات العسكرية إلى أهم حليف للولايات المتحدة في الشرق الأوسط لإعطائها لحماس، وهي منظمة إرهابية احتفلت بمأساة 11 أيلول/ سبتمبر 2000، لن نسمح بذلك أن يحدث، سنقاتل ضد كل الأصوات المتطرفة".