تقرير: داخلية غزة تشدد إجراءاتها على الحدود مع مصر

القاهرة - "القدس" دوت كوم - (د ب أ) - أفاد تقرير إخباري بأن وزارة الداخلية التي تديرها حركة حماس في قطاع غزة، دفعت هذا الأسبوع بمزيد من عناصرها إلى الحدود مع مصر من أجل تأمين أفضل للحدود التي تشهد بين الفينة والأخرى محاولة تسلل متشددين من غزة إلى سيناء والعكس.

ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية اليوم الاثنين عن مصادر مطلعة القول إن الحركة شددت في الآونة الأخيرة في مراقبة الحدود بسبب محاولات تسلل متكررة لمتشددين وخشية استغلال هؤلاء للتصعيد مع إسرائيل من أجل التسلل إلى سيناء.

وبحسب المصادر، فقد دفعت الحركة بقوات أمن إضافية إلى الحدود وأحبطت ثلاث عمليات تسلل في غضون عشرة أيام.

وأوضحت المصادر أن عملية تأمين الحدود ليست هينة في ظل وجود مناطق مفتوحة وأنفاق ومناطق سكنية ونقاط عسكرية ومناطق تجارية قريبة من مصر.

وأجبرت المحاولات المتكررة حماس على تشديد قبضتها على الحدود إيفا باتفاق جرى في عام 2017 مع مصر بتأمين الحدود الفاصلة والممتدة لـ12 كيلومترًا.

ومنذ ذلك الوقت، جرفت حماس مناطق ونصبت أسلاكًا شائكة، وكاميرات وراحت تُسيّر دوريات على الحدود.

ويراقب مئات من عناصر الأمن التابعين لداخلية غزة، الحدود مع مصر بشكل حثيث وغير مسبوق في وقت وسعت فيه الحركة من ملاحقة عناصر على اتصال مع تنظيم داعش في سيناء.

وتسعى حماس إلى كبح جماح التنظيم في قطاع غزة لأكثر من سبب، من بينها إرضاء لمصر، ولأن عناصر التنظيم عملوا ضد حماس في أحيان كثيرة.

وتساعد هذه الجهود في تطور العلاقة بين مصر وحماس بعدما ساءت إلى أبعد حد بعد سقوط نظام الرئيس المصري الراحل محمد مرسي.