بعد أن حظرها.. صديقة جونسون الأمريكية تشعر بخيبة أمل

لندن- "القدس" دوت كوم- د ب ا- قالت سيدة الأعمال الأمريكية جينفر اركوري إنها شعرت " بخيبة الأمل" عقب انتهاء صداقتها مع رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون عندما أبعدها عن حياته كأنها شبح".

وذكرت شبكة اي تفي في إن جونسون واركوري كانا" على علاقة لأكثر من أربعة أعوام" مضيفة أن اركوري رفضت تأكيد ما إذا كان هذا الوصف دقيق أم لا، ولكنها ناقشت مسألة ضغط الأصدقاء" للاعتراف بالعلاقة".

وقال متحدث باسم حزب المحافظين إن مزاعم البرنامج" غير صحيحة ولا أساس لها من الصحة".

ويشار إلى أن اكوري تخضع لاستجواب من جانب مجلس لندن بشأن ما إذا كان جونسون ساعدها بصورة غير ملائمة في أداء أعمالها أثناء توليه منصب عمدة لندن.

وقالت اكوري في تصريحات موجهة لجونسون" لا أفهم لماذا حظرتني وتجاهلتني كما لو كنت شخصا تعرفت عليه لليلة واحدة أو فتاة التقطتها في حانة لأنني لم أكن كذلك، وأنت تعلم ذلك".

وكان مجلس مدينة لندن قد قال في خطابه لجونسون في 23 أيلول/سبتمبر الماضي إنه قلق بشأن المزاعم التي تفيد بأن جونسون" أخفق في الاعلان عن تضارب مصالح محتمل فيما يتعلق بمنح أموال عامة لجينفر اكوري".

وطالب المجلس هيئة رقابية بالشرطة التحقيق بشأن ما إذا كان هناك تضارب مصالح. وقد علقت الهيئة العمل في القضية لحين إجراء الانتخابات العامة في 12 كانون أول/ديسمبر المقبل، بحسب ما ذكرته صحيفة ذا جارديان.