وقفة تضامنية في جنين مع الأسيرين موسى وابو دياك

جنين -"القدس" دوت كوم- علي سمودي - نظمت حركة "فتح" مجلس الطلبة وحركة الشبيبة في جامعة القدس المفتوحة في المدينة

امس، وقفة امام مقر الصليب الاحمر ، تضامنا مع الأسيرين المريضين شادي فيصل موسى و سامي أبو دياك ، بمشاركة عائلتي الاسيرين وعشرات المواطنين والطلبة، ورفع المشاركون، العلم الفلسطيني وصور الأسير موسى، واليافطات التي طالبت بالسماح لعائلته بزيارته، ورددوا الهتافات المنددة بالاحتلال وسياساته التعسفية بحق الأسرى.

ودعا شقيق الأسير، كافة المؤسسات للتحرك العاجل وانقاذ حياة شادي الذي ما زال في وحدة العناية المكثفة في مستشفى سوروكا، محملا الاحتلال كامل المسؤولية عن حياته، بينما انتقد تقصير بعض القوى والفعاليات وعدم تادية دورها وواجباتها تجاه الاسرى المرضى .

وفي كلمة امين سر حركة فتح ، إقليم فتح عطا أبو ارميلة، استنكر منع الاحتلال عائلة الأسير موسى من زيارته ومعرفة وضعه الصحي، معبرا عن القلق والادانة للممارسات التعسفية والقمعية بحقهم، داعيا الى بذل مزيد من الحراك نصرة الحركة الأسيرة، خاصة المرضى ومن بينهم شادي موسى، وسامي أبو دياك إثر تدهور وضعهما الصحي مطالبا المجتمع الدولي بالتحرك الفوري لوقف الجرائم التي ترتكب بحق الأسرى، والعمل على وقف سياسة الاعتقال الإداري المنافية لكافة الأعراف والمواثيق الدولية، محملا سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياتهم.

وطالب مجلس الطلبة الصليب الأحمر بالضغط على الاحتلال للسماح لعائلة موسى بزيارته، واتخاذ موقف جاد تجاه ما يجري.

واعتقل الاحتلال الأسير شادي موسى من قريته "مركة" خلال انتفاضة الاقصى اثر تعرضه لاطلاق النار وأصيب بعيار في الرأس لحظة اعتقاله ، وحوكم بالسجن 25 عاما، أمضى منها 17 عاماً .