أمين عام "الناتو" يرفض التشكيك في وحدة الكتلة ومستقبلها

واشنطن- "القدس" دوت كوم- شينخوا- سعى الأمين العام لمنظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرغ إلى تهدئة الشكوك حول وحدة الكتلة ومستقبلها، بعد اجتماعه مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يوم أمس الخميس.

وقلل ستولتنبرغ من التصريح الأخير الذي أدلى به الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي قال إن الكتلة تعاني من "موت دماغي".

وكان ماكرون صرح لصحيفة (الإيكونومست) في أوائل نوفمبر أن الناتو يعاني من "موت دماغي"، مشيراً إلى قلة التنسيق وعدم إمكانية التنبؤ بتصرف الولايات المتحدة في ظل قيادة ترامب.

وقال زعيم "الناتو" إن الحلف "قوي وقام بتنفيذ أكبر تطبيق للدفاع الجماعي منذ نهاية الحرب الباردة"، مضيفاً أن "الناتو أقوى وأكثر مرونة مما كنا عليه لسنوات عديدة".

كما قلل ستولتنبرغ من المخاوف بشأن مستقبل الكتلة مع قيام قضايا مثل تقاسم الأعباء وإيران والعمليات العسكرية التركية في شمال سوريا بتأليب أفرادها ضد بعضهم البعض.

ووفقاً لبيان صحفي صادر عن الناتو، تعهد ستولتنبرغ لترامب بأن كندا والدول الأوروبية تقوم بزيادة نفقاتها الدفاعية.

وجاء الاجتماع بين الزعيمين قبل اجتماع قادة الناتو في لندن المزمع عقده في أوائل ديسمبر للاحتفال بالذكرى الـ70 لتأسيس الحلف.