نادال يستهل مشواره بخسارة أمام زفيريف في بطولة الماسترز

لندن"القدس"دوت كوم -(أ ف ب) -استهل الاسباني رافايل نادال المصنف أول عالميا مشواره في بطولة الماسترز الختامية لموسم لاعبي كرة المضرب المحترفين المقامة في لندن بخسارة أمام حامل اللقب الألماني ألكسندر زفيريف، بينما حقق اليوناني ستيفانوس تسيتسيباس فوزا أول على الروسي دانييل مدفيديف.

وتفوق زفيريف المصنف سابعا على نادال بنتيجة 6-2 و6-4، محققا فوزه الأول عليه في سادس مواجهة مباشرة بينهما.

وكانت هذه المباراة الرسمية الأولى لنادال منذ انسحابه قبيل الدور نصف النهائي لدورة باريس للماسترز ألف نقطة مطلع تشرين الثاني الحالي بسبب إصابة في عضلات البطن.

واحتاج زفيريف الى 85 دقيقة فقط للفوز على "الماتادور" الإسباني الذي لم يقدم خلال المباراة مستواه المعهود، وبدا وكأنه لا يزال يعاني من آثار الإصابة، اذ افتقدت بعض ضرباته للدقة، ولم يقدم التبادلات الطويلة التي يعرف بها لاسيما من الخط الخلفي للملعب.

وقال الألماني البالغ من العمر 22 بعد فوزه في لندن حيث توّج في الموسم الماضي بأبرز ألقابه في مسيرته الاحترافية "اللعب هنا مجددا يعني لي الكثير بعد فوزي في العام الماضي بأكبر لقب لي".

أضاف "كنت أتطلع قدما لهذه المباراة، وشكرا للمشجعين على دعمهم" في مباراة قدم خلالها أداء هجوميا، وفرض صعوبة كبيرة على نادال لرد ضربات إرساله لاسيما الأول، وتحركاته السريعة في عرض الملعب.

وحقق زفيريف 11 ضربة إرسال ساحق "آيس" مقابل خمس فقط لنادال، وكانت نسبة نجاحه على الإرسال الأول 69 بالمئة مقابل 61 لمنافسه.

وخالف نادال توقعاته التي أعرب عنها في المؤتمر الصحافي الذي عقد الجمعة قبل انطلاق البطولة، بإبدائه ثقته بأن الأمور "ستسير على السكة الصحيحة" في لندن، من أجل تبديد الشكوك حول مستواه.

وستكون البطولة (1500 نقطة) التي يشارك فيها أفضل ثمانية لاعبين في العالم، فاصلة لجهة من ينهي العام متصدرا لتصنيف المحترفين: نادال أم الصربي نوفاك ديوكوفيتش الذي خسر في نهائي 2018 أمام زفيريف، ويبتعد حاليا عن الإسباني بفارق 640 نقطة في المركز الثاني للتصنيف.

وفاز ديوكوفيتش الأحد بسهولة على الإيطالي ماتيو بيريتيني الثامن بنتيجة 6-2 و6-1، في انطلاق مسعاه للعودة الى صدارة التصنيف العالمي، ومعادلة الرقم القياسي للأميركي بيت سامبراس، بإنهاء الموسم في المركز الأول للعام السادس في مسيرته الاحترافية.

و تمكن زفيريف من كسر إرسال نادال ثلاث مرات (في الشوطين الخامس والسابع للمجموعة الأولى)، والشوط الأول من المجموعة الثانية ليتقدم 3-1، قبل أن ينقذ الاسباني كرة لكسر ارساله، غير أن ذلك لم يكن كافيا أمام تألق الألماني الذي حسم المجموعة والمباراة لصالحه من دون أن يمنح الإسباني أي فرصة لكسر الإرسال.

وأتى فوز زفيريف على المخضرم نادال (33 عاما)، بعد ساعات من مباراة أخرى في "مجموعة أندريه أغاسي"، جمعت بين اثنين من أبرز لاعبي الجيل الجديد للكرة الصفراء، هما تسيتسيباس ومدفيديف.

وحقق اليوناني المصنف سادسا عالميا فوزه الأول في مسيرته على الروسي الرابع بنتيجة 7-6 (7-5) و6-4، في افتتاح الجولة الأولى من منافسات هذه المجموعة.

وهو الفوز الأول لتسيتسيباس ابن الـ 21 على مدفيديف (23 عاما)، الرابع عالميا، بعدما خسر أمامه في خمس مواجهات سابقة.

وحسم اليوناني المجموعة الأولى في الشوط الفاصل "تاي بريك"، فيما تبادل اللاعبان الفوز بإرسالهما في المجموعة الثانية، قبل أن ينجح تسيتسيباس في الشوط التاسع بكسر إرسال مدفيديف (23 عاما) بعد ثلاث محاولات فاشلة، ليتبعها بإرسال ناجح وينهي المجموعة والمباراة لصالحه.

ويشتهر اللاعبان بعلاقتهما الفاترة بعدما وصل التوتر بينهما إلى ذروته عندما وصف تسيتسيباس أخيرا طريقة لعب مدفيديف بالـ "مملة"، بعد فوز الأخير عليه في دورة شنغهاي الصينية.

وعلق تسيتسيباس على فوزه بالقول "لقد كان أحد أصعب وأهم الانتصارات في مسيرتي حتى الآن (...) منحت نفسي دفعة كبيرة، وحافظت على إيماني (بالفوز) وبنفسي، وهذه المباراة كانت من الأصعب".

ونوه تسيتسيباس بالدعم الجماهيري الذي حصل عليه، وقال "هناك أعلام يونانية في كل أرجاء الملعب، وبدا الأمر وكأني ألعب في أثينا".

وكانت الجولة الأولى من منافسات هذه المجموعة، قد شهدت فوز ديوكوفيتش على بيريتيني، وخسارة فيدرر أمام تييم 5-7 و5-7.

وتقام البطولة بنظام مجموعتين تضم كل منهما أربعة لاعبين، على أن يتأهل صاحبا المركزين الأول والثاني الى الدور نصف النهائي لملاقاة المتأهلَين من المجموعة الأخرى.