قداس ديني للاقباط الارثوذكس في ذكرى استشهاد عرفات

بيت لحم- "القدس" دوت كوم- نجيب فراج- أقامت طائفة الاقباط الارثوذكس في الارض المقدسة قداساً دينياً بمناسبة الذكرى الخامسة عشر لاستشهاد الرئيس ياسر عرفات.

وأقيم القداس في كنيسة القيامة، ترأسه الارشمندريت عزاريا الاورشليمي راعي طائفة الاقباط في القدس، وحضره عدد من الرهبان والراهبات.

وقال الشماس الياس غطاس السرياني خادم الكنائس المسيحية في فلسطين الذي حضر القداس، ان الارشمندريت عزاريا القى كلمة خلال القداس استذكر فيها الرئيس الراحل ياسر عرفات وحرصه الشديد على وحدة الشعب الفلسطيني، ودفاعه عن القدس والمقدسات الاسلامية والمسيحية، والعلاقة الوثيقة التي كانت تربطه بطائفة الاقباط وبالبابا شنودة، وحرصه على استمراريتها وتطويرها.

وقال الارشمندريت عزاريا في كلمته، ان الرئيس الشهيد ابو عمار حرص حرصا شديدا على اقامة السلام في الاراضي المقدسة، وعاش ومات من أجل هذه القضية العادلة، وبعد خمسة عشر عاما على استشهاده، ظل الشعب الفلسطيني والامة العربية يستذكر مواقفه الجليلة والهادفة لرفعة هذا الشعب وهذه الامة.

واستذكر جميع الشهداء في فلسطين والعالم العربي، داعيا ان يحفظ الله هذه الارض والامة العربية والشعب الفلسطيني الذي ما زال يدفع ثمنا باهظاً جراء استمرار الاحتلال لارضه، موجها التحية الى الاسرى الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية ومشددا على ضرورة الافراج عنهم وعودتهم الى احضان عائلاتهم.