هنية: سياسة الاغتيالات لن تغير العقيدة القتالية للمقاومة

غزة- "القدس" دوت كوم- قال إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، اليوم الثلاثاء، إن سياسة الاغتيالات التي يعتبرها الاحتلال جزءا من عقيدته الأمنية لم ولن تنجح في ثني أو تغيير العقيدة القتالية لدى قوى وفصائل المقاومة.

جاء ذلك في تصريح صحفي له، قدم خلاله التعازي من زياد النخالة أمين عام حركة الجهاد، باستشهاد القيادي بهاء أبو العطا ونجل عضو المكتب السياسي للجهاد أكرم العجوري.

وأكد هنية أن "هذه الجريمة وما تبعها من جرائم للاحتلال غير منفصلة عن محاولاته تصفية القضية الفلسطينية وضرب صمام الأمان والجدار السميك في مواجهة هذه المحاولات متمثلًا في فصائل المقاومة وقادتها في الداخل والخارج".

وأضاف "إن هذا العدوان سوف يدفع شعبنا إلى مزيد من التمسك بثوابته وحقوقه كاملة، وتعزيز خياراته الإستراتيجية ممثلة بالمقاومة ضد الاحتلال وتعزيز تحالف فصائل المقاومة في الخندق الواحد".

وأوضح رئيس المكتب السياسي أن هذه الجرائم تأتي في الوقت الذي اقتربت فيه قوى وفصائل الشعب الفلسطيني من إعادة ترتيب البيت الفلسطيني واستعادة وحدتنا الوطنية للوقوف صفًا موحدًا في معركة القدس والأقصى والاستيطان والأسرى، حيث يحاول قادة الاحتلال خلط الأوراق في محاولة يائسة لقطع الطريق على استعادة وحدتنا الوطنية. كما قال.