الخارجية: نتنياهو لن ينجح في تغيير أولويات المبادرة العربية للسلام

رام الله- "القدس" دوت كوم- قالت وزارة الخارجية والمغتربين في السلطة، اليوم الاثنين، إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لن ينجح في تغيير أولويات المبادرة العربية للسلام.

وأكد بيان صادر عن الوزارة ردا على تصريحات نتنياهو التي قال فيها إن إسرائيل تقيم علاقات مع 6 دول عربية على الأقل، أن الإجماع العربي أفشل محاولات تغيير أولويات المبادرة العربية للسلام، التي طرحت عام 2002 (وهي مبادرة الأرض مقابل السلام).

واعتبر البيان، أن محاولات نتنياهو وحليفه بالبيت الأبيض للقفز فوق رؤوس الفلسطينيين وتهميش القضية الفلسطينية متواصلة، عبر البحث عن طرق التفافية بعيداً عن جوهر الصراع في المنطقة ومسار الحل السياسي التفاوضي للصراع.

وأشار إلى أن الموقف الفلسطيني بالتنسيق الدائم مع الأشقاء العرب والأصدقاء في العالم نجح بالتصدي للمحاولات الأمريكية الإسرائيلية وعزز من الجبهة الدولية الرافضة لتغولهما على القانون الدولي والشرعية الدولية، والمطالبة بضرورة حل القضية الفلسطينية كمدخل أساس لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.

وأكد البيان، أن الشعب الفلسطيني يدفع يوميا ثمنا باهظا نتيجة سياسات وتوجهات نتنياهو القائمة على "القوة والبلطجة والاستخفاف المستمر بالمجتمع الدولي وإرادة السلام الدولية"، وهو ما يفرض على المجتمع الدولي وقف سياسة الكيل بمكيالين والتصدي الحازم للتمرد الامريكي الاسرائيلي.

وكان نتنياهو قال في كلمة له خلال الاجتماع الأسبوعي لحكومته أمس، إن إسرائيل تقيم علاقات مع 6 دول عربية على الأقل، مشيرا إلى أن التطبيع يتقدم خطوة بعد خطوة وهذا سيؤدي في نهاية المطاف إلى علاقات سلمية.

واعتبر نتنياهو، أن تعزيز العلاقات مع الدول العربية يتم "بفضل سياستنا التي تدمج بين القوة والمصالح المشتركة ورؤية واعية جدا من شأنها دفع التطبيع قدما".

ومبادرة السلام العربية كان أطلقها الملك السعودي الراحل عبدالله بن عبدالعزيز وتبنتها القمة العربية في لبنان عام 2002 للسلام في الشرق الأوسط بين إسرائيل من جهة والفلسطينيين والعرب من جهة أخرى.

وتهدف المبادرة العربية إلى إقامة دولة فلسطينية معترف بها دوليًا على الحدود المحتلة عام 1967 وعودة اللاجئين والانسحاب من هضبة الجولان المحتلة، مقابل اعتراف وتطبيع العلاقات بين الدول العربية مع إسرائيل.

ولإسرائيل علاقات دبلوماسية مع مصر والأردن فقط، غير أن نتنياهو تحدث مرارا عن تحسن العلاقات مع دول عربية وإسلامية.