ائتلاف عراقي يطالب باستجواب عبد المهدي على خلفية المظاهرات

بغداد-(د ب أ)- طالب ائتلاف رئيس الحكومة العراقية السابق حيدر العبادي، اليوم الاثنين، باستجواب رئيس الحكومة الحالي عادل عبد المهدي في البرلمان على خلفية الاضطرابات التي تشهدها البلاد بعد موجة التظاهرات الشعبية الاحتجاجية في بغداد وعدد من المحافظات للإسبوع الثالث على التوالي.

وأكد ائتلاف النصر في البرلمان العراقي، في بيان صحفي، على "المضي باستجواب رئيس الوزراء عادل عبد المهدي في مجلس النواب وأهمية تحديد موعد الاستجواب".

وانتقد ائتلاف النصر "غياب الرؤية الحكومية لإيجاد الحلول بل أن بعض خطوات الحكومة وخطاباتها هي من تعقد الأوضاع".

وحذر الائتلاف "من حصول مزيد من الانهيارات بسبب سياسات الحكومة"، رافضا "استخدام القوة التي أوقعت العديد من الضحايا وسياسة قمع الحريات والاعتقالات والخطف وكذلك معرفة المتسببين بالقتل الذي جرى بواسطة القناصين واستخدام النار المباشر".

وذكر أن "المجتمع الدولي يريد مساعدة العراق، وما تقوم به الحكومة الحالية يعطي نظرة سلبية عن البلد حيث قامت الحكومة السابقة بإجراءات كبيرة لعودة العراق للمجتمع الدولي".

ودخلت المظاهرات الاحتجاجية في العراق يومها الـ 18 في ظل اضطرابات أمنية غير مسبوقة أوقعت أكثر من 319 قتيلا ونحو 15 ألف مصاب منذ انطلاق المظاهرات الشعبية في الأول من شهر تشرين أول/أكتوبر الماضي وحتى الآن.

وتوافدت صباح اليوم الاثنين أعداد كبيرة من المتظاهرين للانضمام إلى ساحات التظاهر في ساحة التحرير ببغداد ومحافظات البصرة والناصرية وميسان وواسط والسماوة والديوانية وكربلاء والنجف وبابل للمشاركة في المظاهرات المطالبة بإقالة الحكومة وحل البرلمان وتعديل الدستور.

ومن المنتظر أن يعقد البرلمان العراقي جلسة اعتيادية لمناقشة مشاريع قوانين جديدة لدعم مطالب المتظاهرين.

وتشهد ساحات التظاهر إجراءات أمنية مشددة من قبل القوات الأمنية وإغلاقات للطرق تحسبا لوقوع اضطرابات وأعمال عنف خلال الساعات المقبلة.