صخرة تايهو الصينية في متحف أمريكي

هيوستن-"القدس"دوت كوم- (شينخوا)- بعد أن سافرت آلاف الأميال، حطت صخرة تايهو من الصين، وزنها ستة أطنان ونصف، رحالها واستقرت رابضة في موقع جديد هو معرض سان انتونيو للفنون في ولاية تكساس الأمريكية.

جاءت هذه الصخرة كهدية لمدينة سان انتونيو من شقيقتها مدينة ووشي بمقاطعة جيانغسو الصينية، للاحتفال بصداقتهما.

وجرت مراسم احتفالية في 6 نوفمبر بالمتحف لإزاحة الستار عن هذه الصخرة العملاقة الثمينة. ومن موقعها في ساحة المعرض، يمكن رؤية الصخرة من داخل المتحف ومن خارجه عند ممشى النهر، وهو حديقة مشهورة بالمدينة وساحة مفضلة لمحبي رياضة المشي على ضفاف نهر سان انتونيو.

وحضر مراسم احتفالية الصداقة هذه مسؤولون من الحكومة المحلية لمدينة ووشي ومسؤولون من مدينة سان انتونيو والقنصلية العامة الصينية في هيوستن.

قال سون قوه تشيانغ، نائب رئيس اللجنة الدائمة لمجلس نواب الشعب لمدينة ووشي، إنه منذ أن أقامت ووشي وسان انتونيو علاقات المؤاخاة بينهما عام 2012، تعززت وتوطدت التبادلات الثقافية والاقتصادية والتعليمية بينهما.

وقال "إن صخرة تايهو هذه ستجعل صداقتنا أوثق".

من جانبه، قال عمدة سان انتونيو، رون نايرنبرغ، إن صخرة تايهو قد أصبحت نافذة على الصين.

وأضاف "أن مدينتينا تتشاطران الصداقة والعزم على تقريب مجتمعاتنا معا عبر الفنون والتاريخ والرغبة المشتركة للتعلم من بعضنا البعض. لقد تضمنت علاقاتنا النشيطة للمؤاخاة مع ووشي العديد من التبادلات وتعزيز الدبلوماسية العالمية للسكان في كلا المدينتين".

وخلال حضوره لمراسم إزاحة الستار عن الصخرة، قال القنصل العام الصيني في هيوستن، تساي وي، "نحن سعداء لرؤية هذه الصخرة الثمينة تنتصب في مكان على مقربة من ضفاف نهر محبوب وهادئ، كديكور فريد بالمدينة، وكرمز للصداقة الطويلة الأمد بين المدينتين".