مقرر تركيا الجديد بالبرلمان الأوروبي يرغب بإعادة بناء الثقة مع أنقرة

أنقرة- "القدس" دوت كوم- د ب أ- قال مقرر تركيا الجديد في البرلمان الأوروبي، ناتشو سانشيز آمور، إن "تركيا دولة مهمة جدًا بالنسبة للاتحاد الأوروبي، ونحن بحاجة إلى إعادة بناء الثقة مع أنقرة".

جاء ذلك في أول تصريحات صحفية لمقرر تركيا الجديد بالبرلمان الأوروبي لوكالة أنباء الأناضول الرسمية التركية في بروكسل، بعد انتخابه مقررًا لتركيا في البرلمان الأوروبي.

وأضاف آمور أن علاقات الاتحاد الأوروبي مع تركيا تعرضت لفقدان خطير للثقة بين الطرفين، إلا أن العلاقات الثنائية مقبلة على حقبة جديدة، تسودها أجواء إعادة بناء الثقة.

وأشار آمور إلى أن "مهمته أيضًا لن تكون سهلة، إلا أنه عاقد العزم على تحسين علاقات الاتحاد الأوروبي مع تركيا، هذه الدولة المهمة جدًا بالنسبة للاتحاد، والمضي بهذه العلاقات قدمًا نحو الأمام".

وقال: "أريد أن أقوم بعملي بطريقة موضوعية وشاملة. سألتقي ممثلي جميع القطاعات للدفع بالعلاقات التركية الأوروبية نحو مجالات أكثر فاعلية ومتعددة الأطراف".

وذكر آمور أن "الاتحاد الأوروبي بالاجماع أبدى معارضته لعملية نبع السلام العسكرية التركية شمالي سوريا"، وقال: "نحتاج إلى تحديد المجالات التي يمكننا إحراز تقدم فيها والمجالات التي توجد بها بعض العقبات".

وشدد آمور على أن "اضطلاع تركيا بالعبء الأكبر في قضية الهجرة هي حقيقة يجب الاعتراف بها، وأن من حق تركيا طلب مساعدات إضافية من الاتحاد الأوروبي لمعالجة هذه الأعباء".

وحول المساعدات المزمع تقديمها من قبل الاتحاد الأوروبي للاجئين في تركيا، قال آمور إن الاتحاد يعتزم إرسال مساعدات للاجئين لكن الاجراءات البيروقراطية لهذه العملية تجعلها "بطيئة".