"الخارجية" اليمنية تستأنف عملها بعدن ومنصور يوجه مؤسسات الدولة بتنفيذ "اتفاق الرياض"

عدن- "القدس" دوت كوم- (شينخوا)- أعلنت وزارة الخارجية اليمنية، السبت، استئناف عملها في مدينة عدن جنوب البلاد بعد تعليق دام نحو ثلاثة أشهر.

وقالت الوزارة في بيان إنها تعلن استئناف كافة أعمالها في "العاصمة المؤقتة" عدن ابتداء من يوم الأحد العاشر من نوفمبر الجاري.

وكانت الخارجية اليمنية قد علقت عملها في مدينة عدن في منتصف آب الماضي بعد أيام من سيطرة قوات المجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالي على المدينة، حيث مقر الحكومة المعترف بها من المجتمع الدولي.

وأوضح الوزارة "أن استئناف عملها في عدن يأتي تنفيذاً لتوجيهات الرئيس عبدربه منصور هادي، حول العمل بشكل فوري لتنفيذ اتفاق الرياض".

وفي وقتٍ سابق، وجه الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، السبت، كافة مؤسسات الدولة بالعمل "الفوري" على تنفيذ "اتفاق الرياض" الذي تم توقيعه الأسبوع الماضي بين الحكومة والانفصاليين.

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) التي تديرها الحكومة أن الرئيس هادي وجه "كافة أجهزة الدولة ومؤسساتها المختلفة بالعمل بشكل فوري على تنفيذ اتفاق الرياض وأحكامه، كل فيما يخصه، لترجمة وثيقة الاتفاق على أرض الواقع".

وأضاف: "نتمنى أن نطوي بهذا الاتفاق صفحة من المعاناة وفتح صفحة جديدة يستحق أن يلامسها ويعايشها شعبنا اليمني قاطبة ليحقق بها آماله وتطلعاته".

وأشاد الرئيس اليمني بالجهود التي بذلتها السعودية لإخراج ذلك الجهد إلى النور "ليتمكن الجميع من تلبية وتحقيق أهداف الشعب اليمني في الأمن والاستقرار والسلام وإنهاء انقلاب المليشيا الحوثية الإيرانية واستكمال بناء وتوفير الاحتياجات والخدمات الأساسية التي يتطلع إليها شعبنا".

ورعت السعودية مشاورات غير مباشرة بين الحكومة والمجلس الانتقالي الجنوبي المطالب بالانفصال منذ مطلع أيلول الماضي، وتم التوقيع الثلاثاء الماضي على الاتفاق بصيغته النهائية.

وتضمن الاتفاق تشكيل حكومة مناصفةً بين الشمال والجنوب، وإعادة تنظيم القوات تحت قيادة وزارتي الدفاع والداخلية.

وخاضت القوات الحكومية مع قوات المجلس الانتقالي الجنوبي مواجهات مسلحة في آب الماضي، انتهت بسيطرة الانتقالي الجنوبي على مدينة عدن وأهم مدن محافظات لحج والضالع وأبين.