إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف في "الأقصى"

القدس– "القدس" دوت كوم- زكي أبو الحلاوة- أحيت إدارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية بالقدس ذكرى المولد النبوي في رحاب المسجد الأقصى، االيوم السبت، بحضور مدير عام الأوقاف الإسلامية في القدس الشيخ عزام الخطيب ومفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين ومسؤولي الأوقاف وحشد من المصلين.

واستُهل الحفل بآيات من الذكر الحكيم رتلها القارئ فراس القزاز، ثم ألقى عريف الحفل الشيخ يوسف أبو سنينة، نائب المدير العام لشؤون المسجد الأقصى المبارك، كلمة رحب فيها بالحضور، وقدما درساً عن المولد النبوي الشريف.

وألقى مفتي القدس الشيخ حسين كلمة حيا فيها المصلين الذين شدوا الرحال إلى الأقصى للاحتفال بمولد سيد البشرية، مجدداً "العهد والقسم مع المسلمين في العالم ودائرة الأوقاف الإسلامية، مشدداً على أن الأقصى للمسلمين وحدهم لا يشاركهم فيه أحد. وقال: سنبقى السدنة والحراس والأُمناء لأقدس مقدسات المسلمين في هذه الديار المباركة.

وأشار د. مصطفى أبو صوي، أُستاذ كرسي الشيخ أبي حامد الغزالي، إلى أهمية إحياء هذه المناسبة الدينية للاستفادة من سيرة الرسول الأعظم محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم. وقال: إن مولد الرسول كان إيذاناً بمولد هذه الأُمة العظيمة، التي نتشرف بالانتماء إليها، كان إيذاناً بانتهاء الجاهلية، وبقدوم دولة الإسلام.

وألقى قاضي القدس الشرعي د. إياد العباسي كلمة أكد فيها أن القدس مدينة إسلامية، مشيراً إلى أن المقدسيين سيحافظون على مدينتهم لأنها أمانة الأنبياء والأولياء والصحابة والتابعين.

ودعا العباسي بمناسبة ذكرى المولد النبوي إلى وقف شلال الدماء في المجتمع الفلسطيني التي تُسفك دون وجه حق، وإلى وقف فوضى استخدام السلاح، وإلى استخدام الهواتف النقالة كوسيلة للتواصل الاجتماعي المفيد، وجعل العلاقات بين العائلات الفلسطينية علاقات تكافل وتعاضد ومحبة، لا علاقات اقتتال وبغضاء وعداوات، الحفاظ على حرمة الأقصى.

بدوره، ألقى الشيخ أحمد الكرد، رئيس قسم التوجيه الإسلامي في مديرية الوعظ والإرشاد، كلمة أكد فيها أن ذكرى المولد ذكرى طيبة، وقال: إن النبي وُلد يتيماً وفقيراً، وإن الله جعله رحمةً للعالمين، داعياً الأُمة الإسلامية إلى التمسك بالكتاب والسنة والسير على نهج النبي عليه السلام.

ثم ألقى الشيخ خالد رياض العيساوي كلمة مديرية المسجد الأقصى، دعا فيها إلى استخلاص العبر والدروس من ذكرى المولد النبوي الشريف، وإن أول هذه الدروس حال المسلمين في هذا الزمان، بحيث أصبح الإسلام تهمة، والمسلم في بلده كأنه في غربة، داعياً إلى السير في نهج الرسول عليه السلام.

وأكد العيساوي إسلامية المسجد الأقصى بقرارٍ رباني، وأن أهل بيت المقدس مصممون على الدفاع عنه.

وألقى القاضي أحمد حسين كلمة أشار فيها إلى أنه بوجود الرسول في هذه الحياة أصبح العرب مسلمين، مؤكداً أن الاحتفال بالمولد النبوي في هذا المسجد له رونق وطعم خاص، وهو المكان الذي شهد إسراء ومعراج الحبيب محمد عليه السلام إلى السماوات العلا.

وقال: إن مولده لم يكن للعرب فحسب، بل للكون من جديد، فبمولده وُلدت معه الرحمة والحق والعدل والتسامح والكرامة.

وقد تخللت الحفل قصائد وأناشيد دينية، قدمتها فرقة الأقصى للأناشيد الدينية والمدائح النبوية، وستُتلى القصص النبوية الشريفة في قبة الصخرة المشرفة غداً الأحد بعد صلاة المغرب مباشرة.

هذا وقد جابت مسيرات كشفية شوارع القدس وصولاً إلى المسجد الأقصى المبارك.