عملاق الطاقة الفرنسية "إنجي إس إيه" تسوق طاقة متجددة على مدار الـ24ساعة

باريس- "القدس" دوت كوم- د ب أ- توصلت عملاق الطاقة الفرنسية "إنجي إس ايه" إلى وسيلة لتخفيف مخاوف الأفراد بشأن تقلب طاقة الشمس والرياح.

وقال جونيل أفيس-هويت، الذي يدير وحدة أمريكا الشمالية بشركة إنجي، إن الشركة تعرض عقودا للطاقة المتجددة على شركات تضمن وجود طاقة على مدار الساعة، بغض النظر عما إذا كانت الشمس ساطعة أو الرياح تهب.

تفعل الشركة هذا عن طريق السحب من مزارع تكميلية للطاقة الشمسية وطاقة الرياح وبطاريات وأسواق الطاقة بالجملة. سوف يتم اتفاقها الأول من نوعه مع شركة مايكروسوفت التي وافقت على شراء الطاقة من مزارع في تكساس.

لطالما كان عدم انتظام الطاقة الشمسية وطاقة الرياح نقطة ضعف لصناعة الطاقة المتجددة،وعزز ذلك جهودا من جانب إدارة ترامب وغيرها في الولايات المتحدة لدعم محطات الطاقة النووية والفحم التي يمكن أن توصل الكهرباء على مدار الأسبوع.

ولكن جرى الترحيب بالبطاريات الكفؤ ذات التكلفة الرخيصة بشكل متزايد على أنها غيرت المعادلة بالنسبة للطاقة المتجددة، حيث تقوم بتخزين الطاقة الشمسية وطاقة الرياح عندما تكون هناك وفرة منها وتطلقها عندما تكون الطاقة شحيحة.

وقال أفيس-هوت في حوار في مكتب هوستون الخاص بوكالة أنباء بلومبرج أمس الجمعة إن نوع العقد الذي تعرضه إنجي هو نسخة "أكثر تطورا" من اتفاقيات مشتريات الطاقة المعتادة عليها شركات مثل "جوجل" و"فيسبوك".

واليوم الفكرة السائدة عن "الطاقة المتجددة هي أنها ليست متوفرة طوال الوقت. ويجب أن نعمل على المنتجات التي توفر ثباتا في امدادات الطاقة".