محدث|ايران تستأنف تخصيب اليورانيوم في منشأة فوردو وتلغي اعتماد مفتشة للامم المتحدة

طهران- "القدس" دوت كوم- وكالات- استأنفت إيران، اليوم الخميس، نشاطاتها لتخصيب اليورانيوم في منشأة فوردو، وسط تأكيدات بأن مستوى التخصيب بها سيصل يوم السبت إلى 4.5%، كما ورد في بيان لمنظمة الطاقة الذرية الإيرانية.

وقالت المنظمة في بيانها "في الدقائق الأولى من صباح اليوم الخميس، تم ضخ غاز اليورانيوم في شبكات أجهزة الطرد المركزي، وبدء إنتاج وتجميع يورانيوم مخصب في منشآت فوردو" التي تقع على بعد حوالى 180 كلم جنوب طهران.

يذكر أن إيران نقلت، أمس الأربعاء، 2000 كيلوجرام من سداسي فلوريد اليورانيوم إلى منشأة فوردو النووية.

وهذه الخطوة هي الرابعة التي تقوم بها إيران لخفض الالتزامات المنصوص عليها في الاتفاق النووي مع القوى العالمية الكبرى.

من جانبه، صرح المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي بأن نسبة التخصيب في هذه المنشاة ستبلغ 4.5% صباح بعد غد السبت.

وكانت الولايات المتحدة قد انسحبت العام الماضي بصورة أحادية من الاتفاق النووي الذي كان يهدف لمنع طهران من الحصول على ترسانة نووية مقابل تقديم مزايا اقتصادية لها.

وتمارس الولايات المتحدة حاليا ضغوطا قصوى على إيران لإجبارها على التفاوض على اتفاق أوسع يتجاوز برنامجها النووي، إلا أن طهران تؤكد أنها لن تدخل في أية مفاوضات مع الولايات المتحدة ما لم تظهر واشنطن "حسن نية".

وأدخلت إيران خفضا واسعا على الالتزامات المنصوص عليها في الاتفاق من أجل الضغط على الدول الأخرى الأطراف فيه لاتخاذ خطوات ملموسة لضمان المزايا الاقتصادية المنصوص عليها في الاتفاق لصالح إيران.

وفي وقت لاحق من اليوم الخميس، سحبت إيران اعتماد مفتشة تابعة للأمم المتحدة بعد حادثة وقعت "الأسبوع الماضي" خلال عملية "مراقبة" عند مدخل منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم، حسبما ورد في بيان رسمي.

وقال البيان الذي نشر على موقع وكالة الطاقة الذرية الإيرانية إنه خلال عملية المراقبة، تسببت هذه المفتشة في الوكالة الدولية للطاقة النووية "بإطلاق إنذار" ما أثار قلقا من احتمال حيازتها على "مادة مشبوهة".