ألمانيا تنتقد انسحاب الولايات المتحدة من اتفاق باريس للمناخ

برلين- "القدس" دوت كوم- د ب أ- انتقد وزير التنمية الألماني جيرد مولر الانسحاب الرسمي للولايات المتحدة من اتفاق باريس للمناخ، معتبراً ذلك انتكاسة.

وقال مولر اليوم الثلاثاء في برلين: "الدول الصناعية، التي تتسبب بصورة رئيسية في تغير المناخ، لديها مسؤولية خاصة، ويتعين عليها أن تقوم بدور نموذجي".

وفي المقابل، ذكر مولر أنه من الإيجابي أن الكثير من الولايات والمدن والمحليات والشركات في الولايات المتحدة لا تزال مستمرة في مساعيها نحو تحقيق أهداف الاتفاق، إلا أن الدول تتقدم ببطء في هذاالاتجاه، مشيراً إلى أن هناك سبع دول فقط تسير على الطريق الصحيح نحو تحقيق أهداف الاتفاق.

تُجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة ثاني أكبر دولة منتجة للانبعاثات الكربونية في العالم بعد الصين، حيث إنها مسؤولة عن 14% من الانبعاثات الكربونية في العالم.

وانضم إلى تحالف ما يعرف باسم "لا زلنا في الاتفاق" عشر ولايات أمريكية و287 مدينة وإدارة محلية في الولايات المتحدة، حيث يسعى أعضاء هذا التحالف إلى تحقيق أهداف الاتفاق بمنأى عن الإدارة الأمريكية الاتحادية.

وكان متحدث باسم الأمم المتحدة أكد أمس الاثنين، أن المنظمة الدولية تلقت إخطارا رسميا بانسحاب الولايات المتحدة من اتفاق باريس للمناخ.

وقدمت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الإخطار في اليوم الأول المتاح لواشنطن للقيام بهذه الخطوة بشكل قانوني.

وتأتي هذه الخطوة عقب عامين من إعلان ترامب انسحاب بلاده من الاتفاق.

ودخل الاتفاق حيز التنفيذ قبل ثلاثة أعوام، ويهدف إلى احتواء الاحترار العالمي لأقل من درجتين مئويتين وسيسعى لحده عند5ر1 درجة، مقارنة بعصر ما قبل الثورة الصناعية.

وبعض بنود الاتفاق ملزمة بموجب القانون الدولي، إلا أنه لا يوجد عقوبات في حال عدم الإيفاء بالأهداف. وانضم إلى الاتفاق 195 دولة.