الإعدام لسائق "أوبر" إدين باغتاصب وقتل بريطانية في بيروت

بيروت - "القدس" دوت كوم - (شينخوا) - قضت محكمة لبنانية بإعدام لبناني لادانته باغتصاب وقتل الدبلوماسية البريطانية ريبيكا دايكس في ديسمبر 2017، بحسب الاعلام الرسمي.

وذكرت "الوكالة الوطنية للاعلام" اللبنانية الرسمية، أن محكمة جنايات جبل لبنان قضت بانزال عقوبة الإعدام بحق طارق حوشيه، وهو سائق أجرة متعاون مع شركة (أوبر) اعترف باغتصاب وخنق دايكس التي قتلت عن 30 عاما.

وكانت دايكس تعمل في إدارة التنمية الدولية في سفارة بلادها في بيروت.

وألزم الحكم المتهم بدفع مبلغ 100 مليون ليرة لبنانية (الدولار يساوي 1507,50 ليرة لبناني) إلى والد دايكس تعويضا عن "العطل والضرر" على أن يخصص المبلغ لمصلحة الجمعية المنشأة باسمها لمساعدة اللاجئين والمجتمعات الحاضنة لهم.

وكانت السفارة البريطانية في بيروت أعلنت العام الماضي عن تقديم منحة سنوية باسم دايكس لامرأة لبنانية أو فلسطينية لدراسة الماجستير في بريطانيا فيما أنشأت أسرتها مؤسسة خيرية في بيروت لمساعدة اللاجئين والتوعية على منع العنف ضد النساء.

وتعقيبا على الحكم قالت سفارة بريطانيا في بيان أن "ريبيكا دايكس كانت موهوبة ومتفانية في عملها بمجال الإغاثة الإنسانية".

وعبرت السفارة عن أملها في أن "يوفر قرار المحكمة بعضا من المواساة للمقربين منها".

وأضاف البيان انه "فيما نرحب بحكم الإدانة، تواصل حكومة بريطانيا معارضة عقوبة الإعدام في جميع الظروف".

يذكر أن لبنان كان قد ألغى تنفيذ عقوبة الإعدام في العام 2001 الا ان المحكوم بها يمضي عقوبة السجن مدى الحياة مع الأشغال الشاقة.