مسؤولون إيرانيون: العقوبات الأمريكية الجديدة "فشلت" في تحقيق أهدافها

طهران- "القدس" دوت كوم- وكالات- قال عباس موسوي المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، اليوم السبت، إن العقوبات الأمريكية الجديدة ضد بلاده لن يحقق أهدافها، مشيراً إلى أن ذلك يعد دليلاً على الضعف وعدم الكفاءة الدبلوماسية.

وأضاف: "للأسف، الجهاز الدبلوماسي الأمريكي غير قادر على تنفيذ مبادرات دبلوماسية ومعقولة، ويعتمد فقط على القوة والإرهاب الاقتصادي"، بحسب وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا).

وقال موسوي إن على الولايات المتحدة، أن تكف عن الانغماس في أوهامها والعودة إلى الوفاء بالتزاماتها المنصوص عليها في الاتفاق النووي ، بدلاً من العقوبات والفوضى المتكررة التي من المؤكد أنها لن تحقق أهدافها.

وسبق أن فرضت الولايات المتحدة عقوبات على إيران شملت قائد الثورة الإٍسلامية على خامنئي ووزير الخارجية محمد جواد ظريف وعشرات الأشخاص الآخرين و جهات أخرى تابعة للحرس الثوري الذي أدرجته على قائمة الإرهاب.

وفي السياق ذاته، انتقد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، أمس الجمعة، العقوبات الأمريكية الجديدة على إيران.

يذكر أن البيت الأبيض فرض عقوبات جديدة، أول أمس الخميس، على قطاع المعمار الإيراني. وذكر وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أن قطاع المعمار الإيراني يؤثر عليه بقوة الحرس الثوري الإيراني الذي أعلنته واشنطن "جماعة إرهابية".

وذكر ظريف عبر "تويتر" أمس، أن "إخضاع عمال البناء للإرهاب الاقتصادي يوضح الفشل الشديد لحملة ’أقصى ضغط’" من الولايات المتحدة على الجمهورية الإسلامية.

وقال إنه يمكن "للولايات المتحدة فرض عقوبات على كل رجل وامرأة وطفل ولكن لن يستسلم الإيرانيون للتنمر مطلقا."

وحث الولايات المتحدة على "التخلي عن سياستها الفاشلة" فيما يتعلق بالاتفاق النووي الإيراني الذي انسحب منه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في 2018.

وكان البيت الأبيض قد تعهد بتنفيذ حملة "أقصى ضغط" لدفع طهران نحو الجلوس حول طاولة المفاوضات للتوقيع على اتفاق نووي جديد وكبح جماح البرنامج النووي الإيراني واحتواء التأثير الإيراني في المنطقة، الأمر الذي ترفضه الجمهورية الإسلامية.