نصر الله يدعو الى تشكيل حكومة "سيادة حقيقية" في لبنان

بيروت - "القدس" دوت كوم- (شينخوا)- دعا أمين عام حزب الله اللبناني حسن نصر الله اليوم (الجمعة)، الى تشكيل حكومة "سيادة حقيقية" يكون قرارها لبنانيا في كلمة له تزامنت مع اليوم الـ 16 للحراك الشعبي الذي تشهده البلاد وأدى الى استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري.

وقال نصر الله، في كلمة مباشرة ألقاها عبر الشاشة في حفل تأبيني، "نطالب بتشكيل حكومة سيادة حقيقية قرارها لبناني غير مرتبط لا بسفارة أمريكية أو سفارات أخرى".

واعتبر نصر الله ، أن "الدور الأمريكي" في بلاده يمنعه من الخروج من مشاكله المالية والاقتصادية ويضغط عليه خدمة لسياسة "عدائية" لفرض الشروط على لبنان في المستقبل.

ويشهد لبنان منذ 17 أكتوبر الماضي سلسلة تظاهرات واحتجاجات واعتصامات وتظاهرات شعبية ومطلبية.

وعمد المحتجون خلال التظاهرات، إلى قطع طرق رئيسية وفرعية في مختلف المناطق اللبنانية للضغط على السلطات من أجل تلبية مطالبهم برحيل الحكومة والطبقة السياسية.

وبدأ لبنان خلال اليومين الماضيين يلتقط أنفاسه وتعود الحياة إلى طبيعتها بعد فتح مختلف الطرق المغلقة في البلاد، بعد استقالة الحريري.

وقال نصر الله ان "اللبنانيين تمكنوا خلال الأسبوعين الماضيين من الاحتجاجات والتظاهرات من تجنب الوقوع في ما كان يخطط له البعض من الذهاب للفوضى".

واستغرب فتح هواء بعض قنوات وسائل الاعلام خلال الأسبوعين الماضيين لـ "السباب والشتائم والتعرض للكرامات" والتحريض عليها، واصفا ذلك بأنه كان "موجها".

ولفت الى أن هناك من دفع باتجاه استدعاء الشارع الى الفوضى والاقتتال الداخلي، دون ان يحدد جهة بعينها.

وأشار نصر الله الى أن ما منع الذهاب إلى الفوضى هو "مستوى الوعي الذي تحلى به الكثير من اللبنانيين"، مشددا على "الصبر مهما كانت الضغوط " في مواجهة من يريد الصدام بين الشوارع والقواعد المؤيدة للقوى السياسية.

ورفض نصر الله "أن يدفع أحد باتجاه حراك بعناوين طائفية بعد أن أظهر الحراك الشعبي أنه مطلبي عابر للطوائف".

ورأى أن الذين ركبوا موجة الحراك ورفعوا شعارات اسقاط الحكومة والعهد والبرلمان هدفوا الى إسقاط مؤسسات الدولة ولم يكونوا قادرين على طرح البديل عن الفراغ.

وحول اصرار البعض على تسمية الحكومات في الأعوام الماضية بأنها حكومات حزب الله، قال ان هذا "الإصرار غير الواقعي هدفه محاولة استعداء الخارج عليها ولتحميل الحزب مسؤولية اي تقصير".

وأكد أنه لم يؤيد "استقالة الحكومة التي يملك رئيسها أسبابا لا نريد النقاش فيها"، موضحا أن الخشية من الاستقالة "مرتبطة بخشيتنا على بلدنا وشعبنا".

وتابع "لسنا قلقين على المقاومة لأننا أقوياء جدا جدا ولم يأت زمن على هذه المقاومة كانت بهذه القوة".

وذكر أن أي تعديل حكومي لم يكن ليحدث "الصدمة الإيجابية المطلوبة"، مشيرا الى ان الورقة الإصلاحية التي طرحها رئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري باتت في دائرة الانتظار بعد الاستقالة.

ورأى ان من مسؤولية اللبنانيين الدفع باتجاه ان لا يكون هناك فراغ في السلطة وان تشكل حكومة جديدة قريبا، وقال "يجب على الحكومة الجديدة الاستماع لمطالب الناس واستعادة الثقة بين الشعب والسلطة".

وحول استهداف حزب الله مسيرة إسرائيلية يوم امس الخميس، قال نصر الله إن "الهدف الحقيقي من إسقاط المسيرات تنظيف الأجواء اللبنانية منها، وهو مسار سيستمر".

ولفت الى ان "المقاومة المعنية بمواجهة اسرائيل تعمل بمعزل عن التطورات الداخلية والاقليمية وهذا المسار مستمر".

وأعلن حزب الله في بيان أمس، تصديه لـ"طائرة مسيرة معادية" في سماء جنوب لبنان واجبارها على مغادرة الأجواء اللبنانية.